فاشية الليبراليون واليسار

رؤوف حمود – مجد الكروم

هل تصدق !
m7sh94خلال الشهر الماضي سمعنا وشاهدنا وقرانا ما يمكن أن يجعلك مذهولا ومصدوما , ولا اقصد فقط الانقلاب العسكري الذي أطاح بالنظام المنتخب , فيمكن أن تتصور أن في فترات انتقالية وبعد ثورات شعبية أطاحت بالأنظمة القديمة أن يكون هناك ثورات مضادة ومحاولات لإفشال الأنظمة الديمقراطية التي انتخبها الشعب , ويمكنك أن تتصور أيضا انه قد تتحالف بعض القوى أو الأحزاب مع رجالات النظام القديم لمصالح سياسية , ويمكنك أن تتصور أن يتآمر بعض قادة الجيش المستفيدين من النظام البائد ويحاولون الحفاظ على رتبهم وامتيازاتهم , ويمكنك أن تتصور أن ينحاز بعض الإعلاميين والمثقفين المأجورين إلى أسيادهم وساداتهم السابقين , بل ويمكنك أن تتصور أن يكون هناك الكثير من فئات الشعب التي أصابها خيبة أمل من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ويريدون الإصلاح والتغيير بوتيرة سريعة , ويمكن أن تتصور أن هناك الكثير من الشباب والثوار الذين شاركوا في الثورة ولم يشاركوا في الحكم أن يتمردوا ويخرجوا غاضبين ورافضين , كل هذا يمكن أن تتصوره وتصدق ولكن !

هل يمكنك أن تصدق أن يتحول رافعي لواء الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات والمساواة وحقوق الأقليات والنساء والعمال من الليبراليين واليساريين والقوميين إلى فاشيين خلال شهر واحد , هل يمكن أن تصدق أن يستوحش هؤلاء ويتخلوا عن مبادئهم وقيمهم بل وإنسانيتهم , هل تصدق أن يتم ذبح وقتل المئات من المتظاهرين السلميين وهؤلاء يتفرجون بل ومنهم من يشمت ويعطون التبريرات والرعية للمجازر , هل تصدق أن يقوم هؤلاء بتفويض الديكتاتور السيسي بتصفية معارضيهم والقضاء عليهم بحجج الإرهاب والعنف , هل تصدق أن يوافق هؤلاء على فض الاعتصامات حتى لو كان الثمن الدماء .

_____________________________________6نعم يمكنك أن تصدق كل هذا , لان ما يحدث الآن لا ليس انقلاب سياسي الهدف منها إقصاء الإخوان والتيار الإسلامي عن الحكم , لا بل هو القضاء على كل حركة الشعوب العربية التي خرجت من خلال الربيع العربي إلى الشوارع والميادين واختارت الإسلاميين ومشروعهم في الانتخابات , حركة الشعوب العربية نبهت القوى المحلية والإقليمية والعالمية أن التحول الديمقراطي يجب أن يتوقف لان الشعوب اختارت قيادات وقوى جديدة تخطر على مصالحها جميعا , ولذلك لا بد من تحويل مسار القطار إلى طريق جديد يضمن مصالح هذه القوى , ولذلك يمكن أن تفسر كيف التقت الولايات المتحدة وإسرائيل ( مصلحة اسرائيل في أمنها الحالي والمستقبلي وإضعاف المقاومة في غزة والحفاظ على الحليف المصري والأردني ومصلحة الولايات المتحدة في الحفاظ على حلفائها الخليجيين والإسرائيليين ) مع دول الخليج ( تخوف الإمارات والسعودية وبعض الدول العربية في القضاء على التحول الديمقراطي عند الشعوب العربية للحفاظ على أنظمتهم والحد من امتداد هذه الحركة إلى بلادهم خاصة وان القوى الصاعدة هي القوى الإسلامية وهي القوى الوحيدة التي تخاف منها أنظمة الخليج لأنها الأكثر تأثيرا على شعوبها ) مع الأحزاب والقوى المحلية ( التي لها بالأساس مصالح سياسية لا يمكن تحقيقها إلا بالانقلاب والتحالف مع أي قوى أخرى لها نفس المصالح او مع الدولة العميقة التي تضررت من الحكم الجديد ) .

الفاشية الجديدة في مصر يمكن أن تكون نموذجا جديدا لدول عربية أخرى , تحالف المؤسسة الأمنية مع القوى السياسية المعادية للمشروع الإسلامي , أما الدعم الاقتصادي والدبلوماسي فدول النفط العربي تكفلت فيه في المرحلة الأولى , وأدوات هذه الفاشية لإنجاح الحكم الفاشي الجديد : أولا الإعلام الخاص والرسمي الذي يمجد الجيش ويشيطن الأخر ويعطى الشرعية للقادة الفاشيون في الشارع , ثانيا : فرض حاله من الإرهاب في الدولة من اجل ردع المعارضين والمتظاهرين بكل الوسائل , ثالثا : إيجاد غطاء شعبوي وتفويض للفاشيين باستعمال القوة لفرض الأمر الواقع وإنجاح مخططاتهم , رابعا : إيجاد شخصية القائد المخلص الذي يلتف الجميع حوله ويفوضونه أمرهم ليخلصهم من العنف والإرهاب , السيسي الذي ليس له مصالح سياسية ولكنه يتدخل فقط عندما للحفاظ على الأمن القومي المصري !

ثبات الشعب المصري في الميادين فضح هذه الفاشية وحلفاؤها , لان الشعوب العربية لم تعد تخاف الخروج إلى الشوارع وقول الحق ومنازعة الباطل والفساد والظلم في سبيل حريتها وكرامتها وإنسانيتها , وإذا كان الثمن الذي سيدفعه الإسلاميون غاليا مقابل الوقوف بجانب هذه الشعوب فهم بدون شك رجال هذه المرحلة وثباتهم ومواقفهم ستكون منارات للأجيال القادمة التي نحلم أن يكون غدها أفضل .

رؤوف حمود – مجد الكروم


تعليق واحد على “فاشية الليبراليون واليسار”

  1. ارفَعوا ـ أيّها المسلمون ـ أكفَّ الضّراعة، وتوسّلوا إلى الله بألوانِ الطاعة، أن يرحمَ إخوانَكم المستضعفين في كلّ مكان، ادعُوا دعاءَ الغريق في الدّجى، ادعُوا وأنتم صادقون في الرّجا، أن يجعلَ للمسلمين من كلِّ همّ فرجًا، ومن كلّ ضيقٍ مخرجًا.
    اللهم يا كاشف كل ضر وبلية، ويا عالم كل سر وخفية، نسألك فرجا قريبا للمسلمين، وصبرا جميلا للمستضعفين، الّلهمّ ارحمِ المستضعفين المسلِمِينَ في كل مكان، اللهم كن ناصِرا لَهُم يوم تخلَّى عَنهم النّاصِر، وكن معينا لَهُم يَومَ تخلى عَنهم المعين، اللهم ارحم الأطفال اليَتامى والنساءَ الثكالى، وذِي الشَّيبَةِ الكبير.
    فحسبنا الله ونعم الوكيل..

    إن ما يقع في أرض الشام والكنانة ليدل على حقائق مرة طالما ذكَّر بها الصادقون المخلصون في نصح الأمة، وارتفعت بها حناجر الناصحين، ولعل هذه المأساة التي تعيشها أمتنا اليوم، أن تكشف للغافلين، ما يجب أن يقال اليوم ، مما قيل بالأمس، وقبل الأمس، ووجد أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا..
    – إن هذه الأحداث مازالت تكشف عن الوجه السافر للإتحاد العلماني الغاشم الذي ما إن يتظاهر بما يُسمى بالحرية وسِلم ساعة، إلا ويجِّد في الاعتداء أياما .. هذا الإتحاد الذي لا يُؤْمَن جانبه، ولم يُعرف في تاريخه الأسود، سِلما ولا سلاما،ولا حرية ولا عدالة..
    إن هذا الإتحاد العلماني الغاشم ، يؤكد لنا أن برنامجه هو الفوضى والدمار..ومنظومته الفكرية هي القتل والغدر وتآمر..
    من الحقائق التي ينبغي أن لا يغفل عنها مسلم ، أن هذا الإتحاد يستلهم قوته، من التآمر العالمي، والتحالف الدولي الصليبي الصهيوني، الذي يمده بكل أسباب القوة والغطرسة، ويَغُضَّ طرفه عن كل الانتهاكات الصارخة ، ولم نسمع من الغرب إلا كلمات “ضبط النفس” وعبارات النفاق والكيل بمكيالين..والتاريخ لا يكذب ، وشواهده ظاهرة للعِيان، يراها ذووا الأبصار والعُميان..
    إن المآسي لا بد أن تزيد المسلمين صلابة وقوة، ووعيا، واستدراكا لما فاتهم من التفريط في مصدر عزتهم، ومنبع قوتهم، فأعداؤنا قد عرفوا مصدر قوتنا وأدركوا أننا نملك ما لا يملكونه من أسباب البقاء والتحدي..
    إننا لا نملك ترسانة عسكرية نووية، ولا نحوز على قوة تكلنوجية، ونعيش حالة من الضعف والهوان، ما لا يخفى على الصديق والبغيض، ولكننا – رغم هذا الوضع المزري- مصدر رعب وقلق دائم لأعدائنا..
    اسأل نفسك أيها المسلم : لما يريد أعداؤنا القضاء علينا؟ لماذا هذا الإجماع الدولي على حربنا؟
    تجد الجواب في السنة والكتاب ، حيث يقول الله الملك الوهاب ((وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ)) [البقرة:109] ويقول الله عز وجل عن اليهود ((أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا)) [النساء : 54]
    إن مشكلة أعدائك أيها المسلم هو الإسلام : ((يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)) [التوبة : 32]
    ((وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ)) [البقرة : 120]
    فإذا عرفت هذا فالواجب عليك هو التمسك بدينك، والاعتزاز به ، وإظهار شعائره..
    عليك يا أخي المسلم أن تستشعر النعمة بالإسلام التي عرفها الأعداء ، وجهلها الكثير من المسلمين..
    عليك يا أخي المسلم أن تدرك أنه لا حياة لك إلا بالإسلام .. هذا الدين الذي يدخل فيه كل يوم الأفواج من الأوربيين والأمريكيين، من المفكرين والأطباء والعلماء والمغنيين والرياضيين، والصغار والكبار ..والرجال والنساء .. فدخل بيوتهم ، وغزا شوارعهم، وانتشر في جامعاتهم ، وانساح بقوة في كل مكان في أوربا وأمريكا، وصار واقعا لا يستطيع أحد أن ينكره..
    – فكن أنت أولى به من غيرك ..
    أخي المسلم : إن هذه الأحداث تفرض علينا أمورا قد فرطنا فيها منذ زمن طويل, ومن أهمها اجتماع الصف ونبذ الفرقة،واتحاد الهدف، وانتظام الشمل، واتصال الحبل.. لنجتمع على تلك الرابطة القوية التي تذوب فيها كل الفوارق والمعايير الجاهلية ألا وهي الأخوة الإسلامية التي يقول الله عز وجل عنها ((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ)) [الحجرات : 10]
    إن هذه المآسي توجب عليك أخي المسلم أن تقوي صلتك بإخوانك في مشارق الأرض ومغاربها، وأن تخرج من سجن الأنانية وحب الذات ومن ربقة الحزبيات الضيقة، والمصالح الشخصية، والانتماءات الأرضية، إلى رحاب الأخوة الإسلامية الواسعة الرحيبة …انطلق أخي المسلم إلى تلك الرحاب الواسعة التي تجمع بين المسلم والمسلم بحبل الله المتين , وتذوب فيها الألوان والأشكال والأنساب والأحزاب.. يقول النبي صلى الله عليه وسلم كما في سنن الترمذي وأبي داود من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: (قد أذهب الله عنكم عُبَيَّة الجاهلية وفخرها بالآباء مؤمن تقي وفاجر شقي والناس بنو آدم وآدم من تراب)

سجّل ردّا

أحدث التعليقات

  • لولو: انا فتحت الموقع علشان البحث و ما لقيت احسن مينو
  • التوجيه الدراسي: الاخ محمد بالنسبة لكلية افيكا هي كلية هندسية معترف بها وممولة اذا تجيب على شروط القبول للموضوع...
  • التوجيه الدراسي: الاخت مرح مدة دراسة علم النفس للقب الاول تستمر 6 فصول دراسية اي 3 سنوات
  • التوجيه الدراسي: بالنسبة لشهادة البجروت عليكي الحصول على المعدل الاعلى فمثلا التخنيون يطلب 110 على الاقل هناك معاهد...
  • التوجيه الدراسي: موضوع المختبرات الطبية لا يدرس في جامعة حيفا ذكر اعلاه المعاهد التي تدرس الموضوع مثل جامعة بن غوريون...