مئات الطلاب الجامعيين العرب يشاركون في مؤتمر “اقرأ”

IMG_3620نظمت الإدارة الطلابية في جمعية “اقرأ” لدعم التعليم في المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني اليوم السبت المؤتمر السنوي للطلاب الجامعيين العرب تحت عنوان “من الجامعة ننطلق” بمشاركة المئات من طلاب الجامعات والمعاهد العليا من مختلف بلدات الداخل الفلسطيني.
افتتح المؤتمر الذي أقيم في دار الأوبرا في مدينة طمرة بتلاوة من القرآن الكريم تلاها الطالب حسام محاجنة، فيما قام على عرافته الطالب أمين دقه، وأما كلمة البلد المضيف فألقاها الشيخ مروان جبارة.
فيما قدم كلمة “اقرأ” الأستاذ منير عبدالهادي الذي اوصى الطلاب في سياق كلمته ان يكونوا شركاء ومبادرين لا تابعين واي وقدو المجتمع نحو التغيير.
ويأتي المؤتمر عشية انطلاق السنة الدراسية الجديدة 2013/2014 وتخلله عدد من الفعاليات والمحاضرات والندوات وورشات العمل، فيما عرض فيلم بعنوان “اقرأ والدور الثقافي والمجتمعي” عقّب عليه بعد عرضه الأستاذ محمد فرحان مدير الإدارة الطلابية في “اقرأ”، وألقى المحاضرة الأولى الدكتور مروان أبو غزالة بمحاضرة بعنوان “الطالب الجامعي من أكاديمي إلى مثقف” تلاها مداخلات ونقاش مع الطلاب حول المحاضرة.

الثقافة الإسلامية
IMG_8545وتحدّث أبو غزالة في محاضرته حول أهمية الثقافة، بداية من الأكاديمية ثمّ الثقافة ثمّ الثقافة الإسلامية، مشيرًا إلى أنّ مصطلح الأكاديمية يعود إلى اللغة اليونانية حيث أوجد هذا المصطلح الفيلسوف الكبير أفلاطون وذلك من خلال استقطاب طلبة العلم إلى مكان يُسمى الأكاديمية التي باتت تعرف باستقطاب طلبة العلم في العلوم والفنون والمجالات المختلفة. وقال: “لكن جنبًا إلى جنب كانت الأكاديمية التي أزمع عليها أفلاطون، كانت تهدف أيضًا إلى مكارم الأخلاق والحقوق الإنسانية والمجتمع الصالح”.
وأضاف: “أما الثقافة في القرون الوسطى فقد كانت أيضًا عند العرب الرغبة في التعلم وطلب العلم، فكانت الأكاديمية تعني طلب العلم، لكن طلب العلم يكون في جميع المجالات من جهة وأيضًا طلب العلم ليس فقط لجوانب دنيوية إنما أيضًا أخروية التي تعمل من أجل رفع الإسلام ونهضته”.
ولفت إلى أنّ “مصطلح الثقافة يعود من تثقيف الشيء، والتثقيف في اللغة هو تقويم، فتعني الثقافة تقويم الأخلاق وتهذيب السلوك وتزكية النفوس فبات مصطلح الثقافة هو المعنى العام والشامل”، موضحًا أنّ “المقصد من الثقافة الإسلامية هي في العلوم والفنون لكن حسب التعاليم الإسلامية، ولا تتنافى مع الإسلام البتة، إضافة إلى مكارم الأخلاق والعمل الدعوي والعمل التطوعي وكلّ ما يعود بالفائدة للمجتمع بأسره، فمصطلح الثقافة الإسلامية يحمل الأكاديمية والثقافة وتعليم الإسلام”.

IMG_3705مشروعية العمل التطوعي
وألقى الدكتور أنس سليمان إغبارية محاضرة بعنوان “العمل الخيري ومشروعيته في الإسلام” بيّن في معرضها أنّ “العمل التطوعي في الإسلام ينطلق من دوافع عقائدية ومن دوافع شرعية وله من الأدلة الشرعية ما تحفّز على هذا العمل وتدلل عليه وتشرف عليه”.
وقال: “إنّ العمل الخيري والتطوعي في الإسلام هو عمل يخرج من دوافع عقائدية ودوافع دينية ودوافع ثقافية وأخرى إنسانية، أيضًا العمل الخيري في الإسلام هو ركيزة أسياسية في بناء المجتمعات المسلمة وركيزة أسياسية في بناء منهج إسلامي يقوم على الشمولية”.

العمل التطوعي في الحركة الإسلامية
IMG_3713وكانت كلمة الأستاذ يوسف عواودة خلال المؤتمر تحت عنوان “دور الجمعيات الأهلية في تثبيت العمل التطوعي في المجتمع” عرج من خلالها في الحديث حول مؤسسات الحركة الإسلامية كنموذج من المجتمع المدني. وأظهر عواوده تنوّع مجالات العمل في مؤسسات الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني بما يعني أنّ مجالات عمل المؤسسات في الحركة تقابل التنوع الطبيعي عند شريحة الشباب الجامعي فالتنوع والأنماط الشخصية والميول والرغبات لدى الشباب المطوع يقابلها تنوع في مجالات وتخصصات هذه الجمعيات.
وتحدّث يوسف عواودة حول مسار تطور العمل التطوعي في مسيرة الحركة الإسلامية منذ نشأتها “حيث كان الاعتماد في المرحلة الأولى على العمل التطوعي بشكل كبير ثمّ لمّا توسع العمل الدعوي المبارك في الحركة الإسلامية صار لزامًا بأن يتم التحول إلى العمل المؤسساتي المنظم الذي يعتمد إضافة إلى العمل التطوعي أصبح يعتمد على عمل المؤسسات المنظم، على التوظيف والتفريغ”.
وأشار في معرض محاضرته إلى أنّ “عنوان المرحلة القادمة يجب أن يكون تنظيم العملية التطوعية لكي يكون العمل التطوعي عملًا منظمًا وجزءً من عمل المؤسسات”.
وأعقب المحاضرة نقاش وتوجيه أسئلة من قبل الطلاب أجاب عليها الأستاذ يوسف عواودة.

حياتك اصنعها بالأهداف

الأستاذ نادر جنحاوي قدم محاضرة تنموية بعنوان “حياتك اصنعها بالأهداف”، تحدث فيها عن عناصر الرؤية وانواع الرؤى، وكيفية صياغة الأهداف وتحديد الوسائل وترتيبها.
وفي ختام البرنامج كُرم المحاضرون من قبل اعضاء الإدارة الطلابية في جمعية “اقرأ”، وقدم الاستاذ محمد كبها ملخص وتوصيات المؤتمر الأخيرة.

هذات وقدم الطالب يوسف اكتيلات من جامعة حيفا عرضا ترفيهيًا خلال المؤتمر.

الطالب الجامعي والعمل التطوعي
IMG_3743وفي حديث مدير الإدارة الطلابية الأستاذ محمد فرحان، قال: “اقرأ كعادتها كما في كلّ عام دراسي تعقد مؤتمرًا سنويًّا قبل افتتاح السنة الدراسية تحاول طرق موضوع مركزي في مجتمعنا العربي وبما أننا نرى أن الطالب والمثقف العربي هو ركيزة نهضة هذا المجتمع، حاولنا أن نطرح موضوع العمل التطوعي ونحاول أن نحث طلابنا العرب في الجامعات أن لا يكتفوا فقط بالشهادات وإنما أيضًا أن يتحولوا إلى مثقفين لهم أثرهم وأصحاب مشاريع مجتمعية تنطلق من مجتمعنا مما هو فيه إلى مستقبل أفضل ويترك بصمته في مجتمعنا وليس فقط يحصل على منحة خلال تعليمهم الجامعي”.
وأضاف في رسالة إلى الطلاب الجامعيين: “إنّ الحياة الجامعية هي حياة ممتعة جدًّا ومهمة ومرحلة يجب أن يستثمرها الطالب بشكل عالي جدًّا ولا يكتفي فقط بدراسة المواد التعليمية، يجب أن يعيش حياته التعليمية ويجعل موازنة ما بين العمل الطلابي وكسب المعرفة والعلم ويحاول أن يساعد زملائه الطلاب العرب في التأقلم مع الحياة الجامعية”.


تعليق واحد على “مئات الطلاب الجامعيين العرب يشاركون في مؤتمر “اقرأ””

  1. من الأمور التي غابت عن أذهان الناس في هذه الأيام أن النبي صلى الله عليه وسلم كان معلما ومربيا، وقد كلف بهذه المهمة فأداها على أكمل وجه بتوفيق من الله تعالى، قال النبي صلى الله عليه وسلم:” إن الله لم يبعثني معنتا ولا متعنتا ولكن بعثني معلما ميسرا” (رواه مسلم). إننا نرى الناس يتكلمون عن المدرسة المرجع التي نقيس عليها أو نقلدها ، فهذا يقول قال الفيلسوف الكبير أفلاطون آخر يقول قال الفيلسوف فلان وعلان…نحن نقول بل مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم أولى بنا..

سجّل ردّا

أحدث التعليقات

  • لولو: انا فتحت الموقع علشان البحث و ما لقيت احسن مينو
  • التوجيه الدراسي: الاخ محمد بالنسبة لكلية افيكا هي كلية هندسية معترف بها وممولة اذا تجيب على شروط القبول للموضوع...
  • التوجيه الدراسي: الاخت مرح مدة دراسة علم النفس للقب الاول تستمر 6 فصول دراسية اي 3 سنوات
  • التوجيه الدراسي: بالنسبة لشهادة البجروت عليكي الحصول على المعدل الاعلى فمثلا التخنيون يطلب 110 على الاقل هناك معاهد...
  • التوجيه الدراسي: موضوع المختبرات الطبية لا يدرس في جامعة حيفا ذكر اعلاه المعاهد التي تدرس الموضوع مثل جامعة بن غوريون...