لجنة التنسيق الشبابي: مشاركة حاشدة في مظاهرة “برافر OUT”

IMG_0020“برافر Out”.. عنوان مظاهرة شبابيّة حاشدة نُظّمت في بلدة كفركنا الجليليّة، شارك فيها ما يقرب من ألفي فلسطيني من الداخل من النقب والمثلث والجليل والمدن الساحلية، يتقدمهم الشباب والشابات.

وإلى جانبهم شارك قيادات الحركة الإسلامية، منهم الشيخ كمال خطيب والشيخ حسام أبو ليل نائبي رئيس الحركة الإسلامية ومسؤول الحركة الإسلامية في النقب الشيخ أسامة العقبي ومسؤول الحركة الإسلامية في رهط الشيخ يوسف أبو جامع ، وغيرهم.

انطلقت المظاهرة التي دعت للمشاركة فيها “لجنة التنسيق الشبابي” احتجاجًا على مخطط “برافر” التهجيري، من أمام مسجد عثمان بن عفان، حيث ردد المشاركون الشعارات المنددة بسياسات الحكومة الإسرائيلية العنصرية والرافضة لمخطط برافر، وقد وصلت المظاهرة إلى منطقة العين حيث أقيم مهرجان خطابي. وقد ألقى كلمة البلد المضيف نائب رئيس المجلس المحلي عز الدين امارة، وألقيت عدد من الكلمات التي القاها كلّ من الناشط الطلابي شادي عكري ومركز الإدارة الطلابية في اقرأ أنس محاميد، والناشط الطلابي والشبابي في النقب طه عبود، وألقى كلمة النقب الشيخ يوسف الزيادين، بينما تولى العرافة طالب الفراونة الذي أبدع في انتقاء الكلمات وتقديم الفقرات، وقدمت فرقة الاعتصام أنشودة تضامنية داعية لصمود الأهل في النقب.

يذكر أنّ مخطط “برافر” يهدف إلى تهجير 36 ألف فلسطيني من فلسطينيي النقب ومصادرة 860 ألف دونم من الأراضي التي تتبع ملكيتها لهم.

وفي كلمة البلد المضيف قال نائب رئيس المجلس المحلي عز الدين أمارة: “نرحب بكم جميعًا ، ونقول لأهلنا في النقب لكم تحية من أهالي كفركنا والجليل، نحن لن ننساكم ، نقف معكم وقفة رجل واحد لنتصدى لمخطط برافر ، فنحن من حقنا أن نحافظ على أرضنا”. وإلى الشباب قال: “بكم يشتد ازرنا وإن شاء الله دائما نبقى موحدين من أجل الوقوف ضد المصادرة من هذه الحكومة الاسرائيلية”.

IMG_0083وقال أنس محاميد في معرض كلمته: “جئنا لنبرهن للعالم أجمع أننا صامدون متمسكون بأرضنا في ظل ما نعيش من ظلم وتهجير جراء مخططات المؤسسة الاسرائيلية تجاه شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج ، مستغلين ذاك الصمت العربي الذي أعطى الضوء الأخضر لمزيد من النكبات على شعبنا ومن ضمنا توسيع دائرة الاستيلاء على اراضينا”.
وأضاف: “منذ عام 1948م وشعبنا الفلسطيني يعاني التطهير العرقي والنكبة تلو الأخرى، يطل علينا قانون جديد يُعرف بقانون برافر هو قانون اضطهادي بامتياز يهدف إلى تهجير وترحيل عشرات آلاف الفلسطينيين من أهلنا في النقب ومصادرة مئات آلاف الدونومات من أراضينا في النقب لأهداف استيطانية وكخطوة تهويدية للنقب ، اولى الخطوات كانت هدم قرية أم الحيران العربية البدوية الفلسطينية ويبدو من هذا السلوك انهم يحاولون رسم معالمهم وفق الخارطة الصهيونية وضمن حدود معينة رسمتها المؤسسة الاسرائيلية وهذه مؤشرات للعالم العربي أن المؤسسة الاسرائيلية أصبحت الامر الواقع الذي يفرض نفسه على المنطقة”.

الناشط الشبابي شادي عكري تطرق إلى الأرقام في الحديث حول مخطط برافر حيث قال: “إنّ الحديث يدور حول اجتثاث تام لعشرات القرى العربية وترحيل الآلاف من أهلنا في النقب ومصادرة نحو 850 ألف دونم من أراضي أهلنا في النقب ، الصورة واضحة وجلية ، نكبة ثانية تقرع الأبواب الفلسطينية فهل نفتح لها الأبواب؟ نكبة ثانية تحاول العبور من بيننا فهل نتيح لها المجال؟ نكبة ثانية تحاول النيل منا ومن أهلنا في النقب فهل نقف مكتوفي الأيدي؟ علينا جميعًا التصدي بمختلف الوسائل الحضارية والقانونية المتاحة والعمل بكل جد وتجميع جميع الطاقات من اجل التصدي لهذا المخطط العنصري الذي يعكس التمييز الذي يمارس ضدنا جميعًا وضد أهلنا في النقب خاصّة”.

IMG_0050النشاط الشبابي والطلابي في النقب طه عبود قال في معرض كلمته: “اليوم طلع القرار ، لا لبرافر ولا لقانونه إن ارتسم ، نعيش بكرامة نحافظ على الأرض رغم اشتداد الألم ، ماذا يكتب التاريخ عنا والقلم؟ أنتصرنا لحقنا أم خاب الأمل ؟ ، تحية النقب لكم لا تنسونا وابقوا معنا ، نتوحد في النضال ، لا لقانون برافر ، لا وألف لا لهدم البيوت واقتلاع الشجر وكلّ قرى الأهل في النقب، علمتنا الحياة أنه لا صحراء ولا نقب بلا أهلها البدو”.

اما كلمة النقب فألقاها الشيخ يوسف الزيادين الذي حيّا الشباب والشابات وكلّ المشاركين في المظاهرة قائلًا “نطمع بالمزيد منكم من أجل أن ندحر القانون الظالم الجائر الذي سُنّ على الأقلية العربية الفلسطينية ليس الا من أجل تفريغ الأرض وتجميع السكان على أقل بقعة من الأرض، نحن صامدون في وادي النعم وصامدون في كلّ قرى النقب، لن نتزحزح حتى لو هدموا كلّ البيوت، لن يتزحزح سكان هذه القرى، فهم سكان الأرض الأصليين، هم الفلسطينيين وهم جذور هذه الأرض وملحها وترابها”.

وفي حديث مع عضو “لجنة التنسيق الشبابي” محمد كبها، قال: “أهم رسالة نود أن نوجهها من هنا هي أننا نحن الشباب في الداخل الفلسطيني والمجتمع العربي نرفض رفضا قاطعا ومطلقًا هذا المخطط الاضطهادي “برافر” الذي يهدف لمصادرة أراضينا وإحلال نكبة جديدة لأهلنا أبناء شعبنا في النقب”.
وعن فكرة “لجنة التنسيق الشبابي” أضاف: “هم شباب من الداخل الفلسطيني أصحاب هم حول قضايا شعبنا في الداخل الفلسطيني والمجتمع العربي يريدون أن يتفاعلوا مع قضايا الداخل الفلسطيني المختلفة وعلى القضية الحارقة اليوم هي قضية مخطط برافر وبدأ حديثًا ، الحديث عن تهويد الجليل وعلى رأس كلّ القضايا المسجد الاقصى المبارك والقدس الشريف”.
ولفت الى أنّ هذه التظاهرة كانت أولى خطوات لجنة التنسيق الشبابية مشيرًا أنّ “اللجنة ستعلن لاحقًا عن الخطوات المستقبلية في الوقت المناسب”.


سجّل ردّا

أحدث التعليقات

  • لولو: انا فتحت الموقع علشان البحث و ما لقيت احسن مينو
  • التوجيه الدراسي: الاخ محمد بالنسبة لكلية افيكا هي كلية هندسية معترف بها وممولة اذا تجيب على شروط القبول للموضوع...
  • التوجيه الدراسي: الاخت مرح مدة دراسة علم النفس للقب الاول تستمر 6 فصول دراسية اي 3 سنوات
  • التوجيه الدراسي: بالنسبة لشهادة البجروت عليكي الحصول على المعدل الاعلى فمثلا التخنيون يطلب 110 على الاقل هناك معاهد...
  • التوجيه الدراسي: موضوع المختبرات الطبية لا يدرس في جامعة حيفا ذكر اعلاه المعاهد التي تدرس الموضوع مثل جامعة بن غوريون...

اقرأ أيضا