مانديلا ,1948,1993

عبد الحكيم مفيد
لا يمكن أن يمر عنك نلسون مانديلا “زعيم وقائد” جنوب أفريقيا بلا منازع دون أن يوقفك عند اللحظات التاريخية التي يصنع بها القادة التاريخ.
قصة جنوب افريقيا والابرتهايد كانت ستكون قصة عادية بدون نلسون مانديلا،مثل جنوب أفريقيا هناك بلاد كثيرة في أفريقيا وغيرها،الفرق يكمن في القائد ،نلسون مانديلا نجح في تحويل قصة جنوب افريقيا،التمييز والابرتهايد والفصل الذي فاق العنصرية إلى ثاني حدث من حيث الاهمية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في القرن الماضي.
مانديلا كان جنوب افريقيا برمتها،القصة والرواية والابرتهايد ،السود والبيض والملونين،قصة الناس الذين داستهم أقدام “الامبريالية البيضاء” بكل ما تحمل من قذارة وكراهية وعنصرية وحقد.

1459725_571754899583386_569981917_nنجح مانديلا بالضبط مثلما سقط البيض ومعهم “أوروبا البيضاء”،التي اعتبرت جنوب أفريقيا بأهلها وناسها،ليس أكثر من مكان يسكنه العبيد يحتاج إلى “إصلاح” وإعادة “تأهيل” ،هؤلاء لم يستحقوا الحياة،ولم يستحقوا حتى الاستفادة من ثروات بلادهم.

نجح نلسون مانديلا ببساطة متناهية حين فضل أن يدفع ثمنا داخل سجون الابرتهايد سيئة الصيت في تحويل بلاده إلى قصة الإنسانية ببراعة متناهية،وببساطة لا تصدق، لم يساوم لم يناور شعبه.
كان بإمكانه أن يحصل على كل ما يريد،بعد أن تحول إلى رمز وصل إلى حد الأسطورة ، لكنه قرر انه لا مساومة على شعبه ووطنه،هؤلاء يستحقون الحياة والحرية ،لأنهم أصحاب الوطن الاصليين،أصحاب البلد والأرض وكل ما تملك من فوقها وتحتها.

عندما سقط الابرتهايد وانتخب مانديلا رئيسا لجنوب أفريقيا كان هذا نصرا مؤزرا على المستعمرين الأوروبيين الذين قدموا من اكثر البلاد بياضا في البشرة(هولندا) إلى أكثرها سوادا في البشرة (جنوب افريقيا)،كم كان وجه المستعمرين اسودا ،وكما كان وجه مانديلا ابيضا في ذلك اليوم،البياض والسواد هي مسالة معنوية ومجازية بالأساس.
كان مانديلا قد انضم الى ملكوم اكس (الحاج مالك الشباز) مؤسس حركة امة الإسلام في الولايات المتحدة واحد ابرز المدافعين عن حقوق السود الذين تعرضوا لتمييز لم يقل ضراوة عن مثيله في جنوب أفريقيا،وتم اغتياله عام 1965،ومثله فرانز فانون الفرنسي اسود البشرة الذي كان طبيب نفسي جاء إلى فرنسا ضمن جيش الاستعمار وانضم فيما بعد إلى جبهة التحرير الجزائرية ثائرا ضد “استعمار البيض”،هؤلاء دخلوا التاريخ بجدارة.

وقد تكون هي المفارقات فقط التي جمعت جنوب أفريقيا بفلسطين،العام 1948،والعام 1993،عام 1948 هو عام النكبة عند الفلسطينيين وهو عام بدأ الابرتهايد، فلدى السود في جنوب افريقيا،عام 1993 هو عام نهاية الابرتهايد الانتصار، وهو عام النكبة الثانية للفلسطينيين المدعو أوسلو ،والباقي للتاريخ.


سجّل ردّا

أحدث التعليقات

  • لولو: انا فتحت الموقع علشان البحث و ما لقيت احسن مينو
  • التوجيه الدراسي: الاخ محمد بالنسبة لكلية افيكا هي كلية هندسية معترف بها وممولة اذا تجيب على شروط القبول للموضوع...
  • التوجيه الدراسي: الاخت مرح مدة دراسة علم النفس للقب الاول تستمر 6 فصول دراسية اي 3 سنوات
  • التوجيه الدراسي: بالنسبة لشهادة البجروت عليكي الحصول على المعدل الاعلى فمثلا التخنيون يطلب 110 على الاقل هناك معاهد...
  • التوجيه الدراسي: موضوع المختبرات الطبية لا يدرس في جامعة حيفا ذكر اعلاه المعاهد التي تدرس الموضوع مثل جامعة بن غوريون...

اقرأ أيضا