السبت2014-01-25: مؤتمر سياسات الإفقار في الداخل الفلسطيني

مؤتمر 1يعكف مركز الدراسات المعاصرة بالتعاون مع جمعية إعمار للتنمية والتطوير الاقتصادي بالإضافة إلى لجنة الزكاة القطرية لعقد مؤتمر تحت عنوان “سياسات الإفقار في الداخل الفلسطيني وسبل مواجهتها”، وذلك يوم السبت الموافق 25.1.2014، في فندق جاردينيا بالناصرة.

وسيناقش المؤتمر الأوضاع الاقتصادية للفلسطينيين في الداخل، لاسيما في ظل الظروف الصعبة التي يعشيها الفلسطينيون في البلاد، ويعتبر هذا المؤتمر سابقة من نوعه على مستوى الداخل الفلسطيني والذي سيناقش موضوع “سياسات الإفقار” كاستراتيجية إسرائيلية في إفقار المجتمع الفلسطيني في البلاد، بالإضافة إلى طرح رؤى وتصورات عملية لمواجهة هذه السياسات والحفاظ على السلم الاقتصادي والاجتماعي والهوياتي للمجتمع الفلسطيني في البلاد.

وفي حديث مع الباحث مجدي طه من مركز الدراسات المعاصرة، حول المؤتمر: “تكمن أهمية المؤتمر بأنه الأول من نوعه وخاصة بأنها محاولة جادة لقراءة السياسات الاقتصادية الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين في الداخل وتقديم حلول ذاتية للنهوض ولمواجهة الأزمات الخانقة التي يمر بها مجتمعنا، وسيشارك في المؤتمر عدد من الباحثين والمتخصصين في شؤون السياسات الاقتصادية الإسرائيلية وفتحنا المجال كلجنة للمؤتمر للاستكتاب وتوجهنا عبر وسائل الإعلام لمختلف الشرائح الاجتماعية وخصوصا شريحة الطلاب الجامعيين للمشاركة والكتابة في محاور المؤتمر كنوع من تشجيع الكتابة العلمية والبحث العلمي مقابل منحة مادية مقبولة ولتحفيز الكتاب والشباب والأكاديميين والطلاب الجامعيين والباحثين للمشاركة بالمؤتمر وللشعور بالمسؤولية الجماعية ولإبداء الآراء ولطرح تصوّرات وحلول تسعى لرقي ذاتنا ومجتمعنا وللحفاظ على هويتنا الوطنية والجماعية، كما سيصدر كتاب علمي محكّم حول الموضوع قبيل عقد المؤتمر ويضم البحوث والأوراق العلمية التي قدمها الباحثون والكتاب والمعنيون وهناك لجنة علمية مرافقة ومتعاونة مع لجنة المؤتمر”.

هذا وأضاف الباحث مجدي طه: “يأتي هذا المؤتمر في ظل تصاعد سياسات الاقصاء والتهميش والابعاد الموجهة للفلسطينيين في الداخل وخاصة الشرائح الشابة، فمعدلات الفقر داخل المجتمع الفلسطيني في ارتفاع ملحوظ مقارنة مع المجتمع اليهودي، وطالت سياسات الإفقار الأطفال والأولاد العرب بشكل بارز في السنوات الأخيرة والفوارق في تخصيص الموارد والميزانيات تزداد مما يؤدي لتوسع الفجوات الاجتماعية والطبقية، ولا شك بأن لدراسة ومتابعة السياسات الاقتصادية لها دور كبير في فهم الأدوات المتاحة أمام الحكومات وهي تعكس جزء من السياسات الكولونيالية في ضبط مجموعة الأقلية والسيطرة عليها”.

مؤتمر 1

 

مؤتمر 2


سجّل ردّا

أحدث التعليقات

  • لولو: انا فتحت الموقع علشان البحث و ما لقيت احسن مينو
  • التوجيه الدراسي: الاخ محمد بالنسبة لكلية افيكا هي كلية هندسية معترف بها وممولة اذا تجيب على شروط القبول للموضوع...
  • التوجيه الدراسي: الاخت مرح مدة دراسة علم النفس للقب الاول تستمر 6 فصول دراسية اي 3 سنوات
  • التوجيه الدراسي: بالنسبة لشهادة البجروت عليكي الحصول على المعدل الاعلى فمثلا التخنيون يطلب 110 على الاقل هناك معاهد...
  • التوجيه الدراسي: موضوع المختبرات الطبية لا يدرس في جامعة حيفا ذكر اعلاه المعاهد التي تدرس الموضوع مثل جامعة بن غوريون...

اقرأ أيضا