ذهاب للمحتوى


صورة
- - - - -

افة العنف في المجتمع العربي


  • Please log in to reply
11 replies to this topic

#1 غريب

غريب

    عضو فعال جدا

  • المتميزون
  • PipPipPipPipPipPip
  • 826 المشاركات:

تاريخ المشاركة 17 November 2005 - 10:05 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

لا بد وان لكل مجتمع يعاني من خلل تربوي ويقع تحت ضغوطات اقتصادية كانت او اجتماعية او حتى سياسية وغيرها من الضغوطات ، من معانته من ظاهرة العنف في داخله .

وبناءا على ذلك ، وبعد ظهور هذه الآفه بشكل بشع في مجتمعنا ، فقد اعلنت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية عن "المؤتمر العام للجماهير العربية ضد آفة العنف والاحتراب الداخلي", بتاريخ 05/11/19 في مدينة أم الفحم .

ومن المعلوم ان القيادات العربيه في البلاد كافه كانت قد وقعت على "الميثاق" لنبذ العنف وانه سوف تنظم حملة تواقيع من الجماهير على هذا الميثاق .

ولفتح الحوار لمن اراد فانا ضد العنف ! ولكن كيف افهم العنف وعن اي عنف نتكلم وما هو دوري كانسان في منع العنف وكيف امارس مفهوم "ضد العنف" في حياتي اليومية ...
user posted image

#2 غريب

غريب

    عضو فعال جدا

  • المتميزون
  • PipPipPipPipPipPip
  • 826 المشاركات:

تاريخ المشاركة 17 November 2005 - 10:20 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

حتى نعرف ما هي البداية لا بد لنا من طرح نص لميثاق التعهد بمواجهة العنف في الداخل الفلسطيني




ميثاق التعهد بمواجهة العنف والاحتراب الداخلي


يولد الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق. وقد وهبوا عقلا ً وضميراً يفرضان عليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.

ولمّا كان العنف على مختلف أشكاله ومسبباته يمثل عقبة أمام مبدأ احترام الإنسان, من حيث كونه إنساناً, وأمام تحقيق أهداف المساواة والتنمية وروح الإخاء, وكوننا من المجتمعات التي تعاني من ظواهر العنف بشتى أشكاله ودوافعه, فإننا ندعو الهيئات والمؤسسات كافة وكل فرد في المجتمع إلى العمل على تنمية قيم اجتماعية تربوية وثقافية, لضمان مجتمع خالٍ من العنف, مبني على نسيج اجتماعي مترابط, ترتكز دعائمه على التسامح والاحترام المتَبادَل والتعددية وتقبّل واحترام الرأي الآخر, ولتعميق معاني التكافل والتضامن الاجتماعي.

وبما أننا مجتمع يواجه تحديات وجودية جدية, فقد تجلّى تنامي العنف الداخلي كالإخطبوط وكالوسواس الخناس الذي يهدد أركان مجتمعنا من الداخل, ويرهق طاقاته وإمكاناته بشكل عبثيّ, ويعيق مسيرتنا في البقاء والصمود والتطور على أرض وطننا, مما يستدعي بذل كل الجهود والموارد الممكنة واستثمار أقوى الإرادات الضرورية لمواجهة ظواهر العنف وثقافته كإحدى المعوّقات الداخلية والخارجية من أجل المصير المشترك الذي يجمعنا . . .

وبما أننا نطمح إلى الارتقاء بمجتمعنا ورفع مستوى حياة أفراده, وتمكينهم من العيش بحرية, وإيماناً منا بحقوق الإنسان الأساسية في العيش بكرامة ومساواة وعدل وسلام, فإننا نتعهد بهذا الالتزام باحترام هذه الوثيقة والتوقيع عليها, والعمل بموجب مبادِئها:

1) رفض وإدانة ومحاربة العنف والاحتراب الداخلي بكل أشكاله الجسدي والكلامي, والذي ترفضه وتدينه كل الأديان السماوية والأعراف والتقاليد الاجتماعية الحضارية الإنسانية.

2) رفض ممارسة العنف بأشكاله كافة, ضد الأطفال, الأولاد, النساء والمسنين.

3) احترام التعددية والديمقراطية وحرية الرأي والتعبير, واعتماد خطاب سياسي واجتماعي بهذه الروح في العلن وفي الحلقات الضيقة, بحيث يقرن القول بالممارسة¸ ونبذ مظاهر وبواطن العنف في الخطاب السياسي والإعلامي والاجتماعي.

4) تعزيز القيم الاجتماعية التي تدعو للاحترام, التسامح والمحبة وتقبُّل الآخر, والتعاون نحو التضامن والتكافل الاجتماعي.

5) مشاركة الهيئات, الجمعيات والمؤسسات والأحزاب في المجتمع, العمل على إيجاد برامج وفعاليات لتحسين وتغيير القوالب الفكرية النمطية المبنية على الأفكار السلبية المسبقة, عبر تنظيم نشاطات تساهم في خلق مناخ ثقافي وفكري يرفض الصور النمطية.

6) الالتزام بالحفاظ على نسيج اجتماعي متين, وتحصينه أمام أي مَس قد يلم به بسبب صراعات فكرية أو عقائدية, أو بسبب نزاعات تتخذ غطاءً سياسياً أو عائلياً أو طائفياً.

7) الالتزام بمكافحة آفة العنف من خلال إيجاد آليات عمل تساهم برفع المستوى التعليمي والتربوي والقيمي وتعزيز الانتماء والهوية والذاكرة الجماعية المشتركة. .

8) العمل على اتخاذ جميع التدابير الملائمة, وبناء رأي عام اجتماعي ومناخ قيمي, لاعتماد أنماط سلوك اجتماعي وثقافي تخدم مواجهة أسباب العنف, بأشكاله كافة..

9) التكاتف من أجل إيجاد أطر ومراكز وحلول علاجية للمتضررين ولمرتكبي العنف على حد سواء, تساهم في إعادة الأشخاص إلى أداء دورهم في المجتمع وتمكينهم من التواصل بدون عنف.

10) نشر المعلومات عن أنواع المساعدة وتعزيز الجهود المتعلقة بالإرشاد والتوعية بغية الحد من ممارسة العنف.

11) العمل على إحياء وتعزيز الالتزام والانتماء الوطني والقومي, نحو الحفاظ على وجودنا وتطورنا الجماعي على أرض وطننا...

12) العمل على تعميق الوعي الفردي, المحلي والقطري, نحو بلورة ثقافة الحوار الحضاري والموضوعي, واعتماد أساليب حضارية في التعامل مع أي خلاف أو اختلاف بعيداً عن أي شكل من أشكال العنف. .

اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في إسرائيل



user posted image

#3 reem

reem

    عضو نشيط

  • الأعضاء
  • PipPipPip
  • 168 المشاركات:

تاريخ المشاركة 17 November 2005 - 05:54 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
الاخوة والاخوات الافاضل

بات مجتمعنا العربي يعاني منذ مدة زمنية طويلة يعاني من عدة انواع واشكال من اشكال العنف
يقسم العنف في العلم الى اربع اقسام:
1. العنف الكلامي ويقصد هنا بالشتائم والاهانات الكلامية
2. العنف الجسدي: ونعني هنا الاعتداء الجسدي من ضرب وقتل.
3. الاهمال: هو عدم اعطاء الفرد وخصوصا الاطفال الاساسيات لاستمرار الحياة من طعام ولباس وتعليم وصحة والمحافظة على امنهم.
4. وهو اعنف واصعب انواع العنف وهي الاعتداءات الجنسية ان كان هذا من محاولات بالتحرش حتى قيام بالاعتداء الجنسي - اغتصاب.

انا اضيف نوع اخر وهو ليس بجديد ولكني اصنفه مع انواع العنف وهو ما يسمى بعنف الطرقات واقصد بذلك ما يحدث من السائقين والسائقات من عدم احترام قوانين واداب المرور والسير ويكونوا هم السبب بوقوع حادث سير يكون نتيجته موت او اصابات خطيرة.

الموضوع للنقاش:

1. ما هو سبب تفشي ظاهرة العنف في المجتمع العربي.
2. ما هي الحلول المطروحة لحل الموضوع.



user posted image


user posted image

#4 دعاء

دعاء

    عضو متألق

  • المتميزون
  • PipPipPipPipPipPipPip
  • 3767 المشاركات:

تاريخ المشاركة 17 November 2005 - 10:20 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

الاستاذ الكريم غريب، الاخت الفاضله ريم..

قمت بدمج موضوعيكما بعنوان "انا ضد العنف وانت ؟ " و "افة العنف في المجتمع العربي" في موضوع واحد لكي تتوحد الجهود بمناقشة الموضوع وايفاءه حقه..

ننتظر تفاعلكم بالنقاش.. اخوتي الطلبه والطالبات.. انتم جزء لا يتجزأ من المجتمع؟ ماذا قدمتم لكي تخففوا من ظواهر العنف في محيطكم ؟


(( وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلا تَعْقِلُونَ ))
" انما جعل الله الدار الآخرة محلا لجزاء عباده المؤمنين، لان هذه الدار لا تسع ما يريد أن يعطيهم، ولأنه أجلًّ اقدارهم عن ان يجازيهم في دار لا بقاء لها"
[ اللهم اجعلنا من عبادك المؤمنين]
ابن عطاء السكندري



#5 سجود

سجود

    عضو نشيط جدا

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 407 المشاركات:

تاريخ المشاركة 17 November 2005 - 11:18 PM

اخ غريب الموضوع غايه في الاهميه
ولي عوده قريبه وموسعه بمناقشه الموضوع لانه يهمني بشكل خاص لانه يدخل كثيرا في مجال تعليمي واهتماماتي

استطعت ان ارى بعيداً..لاني وقفت على رؤوس العمالقه..

#6 reem

reem

    عضو نشيط

  • الأعضاء
  • PipPipPip
  • 168 المشاركات:

تاريخ المشاركة 18 November 2005 - 06:14 PM

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بارك الله فيك الاخ gareeb

لقد تفاجئت من عدم نشر مقالتي في صوت الحق هذا الاسبوع وبما ان هدفي ان تقرأ المقالة ولا توضع في الجارور لذا قررت ان انشرها في الموقع:


بسم الله الرحمن الرحيم
الى متى هذا الصمت؟!!!
ريم ابو لبن- الرملة

القبض على شابين اثناء محاولتهم سرقة شخص امام البنك. اعتداء طلاب على اثنين من المدرسين. اطلاق نار عشوائي على بيت. شجار في احدى المدارس الابتدائية في احدى القرى العربية. عنف وشجار واطلاق نار وحرق سيارات في الوسط العربي. معلم متهم بمحاولة اغتصاب تلميذته.وفاة طفل جراء اصابته بطلقة نارية في عرس.
هذه عناوين منها بالخط العريض ومنها على الصفحة الاولى والاكثر منها في صفحات داخلية بخط صغير عناوين لبعض الاخبار التي قرأناها او سمعناها في الفترة الاخيرة في العديد من وسائل الاعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية. اخبار باتت كشيء عادي نتعامل معه كخبر عادي نستطيع بعد قراءته بالصحيفة او سماعه في نشرة الاخبار ان نقلب الصفحة اوان نحول محطة التلفزيون لمحطة ثانية وكاننا لم نقرأ ولم نسمع شيء. لسان حالنا يقول: ما دام الشيء لا يصل باب بيتي فلا يعنيني الامر!.
انها اخبار تدل على تزايد مذهل وسريع بل وخطير لظاهرة العنف في الوسط العربي. بل نستطيع ان نجزم بان العنف لم يقتصر على كونه ظاهرة سوف تنتهى. بل بات جزء من حياتنا اليومية نتعامل معه كمفهوم ضمنا وانه ليس هنالك حل للموضوع غير الصمت الرهيب. صمت نابع اما من الخوف او من عدم المقدرة على احتواء المشكلة ومحاولة ايجاد حلول عملية للتخفيف من حدتها او حتى القضاء عليها, صمت اتي من المسؤولين من الاباء من مؤسسات التربية والتعليم ومن جميع من يهمهم الامر.
والسؤال الى متى هذا الصمت؟!!! والى متى سنبقى مكتوفي الايدي لوضع مجتمعنا العربي؟ الى متى هذا الصمت وتجاهل ما الت اليه قرانا ومدننا العربية من التنوع والتفنن باستعمال ابشع واصعب انواع العنف المختلفة.وليس مهم اذا كان العنف هو ضد اشخاص او ضد الممتلكات فالنتيجة واحدة. ان ظاهرة العنف تهدد مجتمعنا تهدد الاستقرار والامان لاولادنا وشبابنا وجميع من هو منتمي لهذا المجتمع العربي.
ان ظاهرة العنف لها اسبابها وانواعها ومهما كانت الاسباب والنوع فانها بلا شك باتت تسبب القلق لسلامة المجتمع العربي اذ يعتبر العنف من المشاكل الاجتماعية التي اصبحت تقلل وتشغل بال الناس ولكنها تشغلهم وهم يتعاملون مع هذا القلق بالصمت. فالقضية لم تقتصر على مجموعة او فئة معينة. او في منطقة جغرافية محددة بل انتشرت هذه الظاهرة وامتدت وشملت مختلف الطبقات الاجتماعية وجميع الاجيال فالعنف موجود بين الاطفال وبين الكبار بين الذكور وبين الاناث. وهو موجود في جميع الاماكن فنجده في البيت بين افراد الاسرة بين الزوج وزوجته بين الاباء والابناء بين الاخوة بين افراد الاسرة الواسعة. الم نسمع ان ابن العم قتل ابن عمه جراء خلاف على قطعة ارض. ويمتد اخطبوط العنف ليصل الى الشارع بين الجيران. وفي المدارس وحتى في الجامعات والمؤسسات الاكاديمية. في اماكن العمل وحتى هنالك نوع جديد من انواع العنف وهو ما يدور على الشوارع والطرقات حيث يتعمد السائق ان يضايق السائق الاخر ويكون هو السبب المباشر لوقوع حادث طرق, فمن اجل دقيقة يخسر الانسان حياته او يعرض حياة اخر للموت خلال دقيقة.
لقد عرف العلماء العنف ب:
تصرف وسلوك يرافقه استعمال القوة والالحاق الاذى ضد شخص او ممتلكات ويكون العنف جسديا او نفسيا ومدته الزمني اما بشكل دائم او لفترة زمنية محددة. ويكون ذلك اما باستعمال القوة والتهديد والاهانة والتحقير.
والسؤال هنا لماذا يتصرف الانسان بشكل عنيف ضد الاخرين او ضد الممتلكات:
هنالك عدة اسباب لاستعمال الفرد العنف فمنهم من يستعمل العنف كوسيلة لتخفيف عن الضغوطات النفسية التي يواجهها. وهنالك من يكون العنف مصدر لاثبات الشخصية فهو يعتقد انه اذا تعامل بالعنف فانه يثبت للاخرين بانه يملك مصدر القوة. وهنالك من يدفعه وضعه الاجتماعي او القتصادي من التعامل بالعنف لانه لا يعرف اسلوب اخر بالتعبير عن نفسه الا باسلوب العنف فمنذ طفولته كانت لغة الحوار معه بواسطة العنف فيكون بذلك قد تعلمها واتقنها وبات اليوم يطبقها على غيره فان الانسان الذي تعرض في صغرة للعنف يعتمد هذا الاسلوب ويتبعه في تعامله مع الاخرين.ومهما كانت الاسباب والظروف التي تستعمل بها انواع العنف فلا بد لنا ان نسارع بلملمة القضية ومحاولة ايجاد الحلول لحلها.
ومن الحلول الذي يمكن ان نوصي بها كمحاولة اولى للحد من استمرار انتشار ظاهرة العنف:
1. العمل على نشر الوعي للظاهرة بين جميع فئات الاجيال في المجتمع بين الاطفال والشباب والكبار.
2. محاربة الظاهرة من خلال تدخل المسؤولين في كل بلد وبلد والمسؤولية هنا تقع على عاتق من بيدهم حكم البلد للمؤسسات التعليمية على الاباء . والعمل على وضع خطة يتم العمل بها في كل بلدة حسب متطلبات كل بلد وبلد.
3. الاكثار من عقد مؤتمرات وايام دراسية على الصعيد المجتمع العام وعلى صعيد المؤسسات التعليمية والاجتماعية.
4. اعداد برامج مكافحة ظاهرة العنف وليبدأ العمل في روضات الاطفال وفي المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية يشمل البرنامج العمل على التوعية بين الطلبة والهيئة التدريسية والاهل.
5. ان القيام بالتوعية ووضع الموضوع على سلم اولويات العمل والاهتمام المسؤولين في السلطات المحلية والمؤسسات التعليمية يضع هذا الاهتمام الذين يقومون باستعمال العنف في زاوية حرجة وسيحسبون حساب القيام بهذه الاعمال ومدى مردودها السلبي عليهم. وخصوصا اذا كان من بين الاجراءات والقرارات التي يأخذها المسؤلين واهل البلدة هي مقاطعة هذه الفئة التي تتعمد باستعمال العنف .
ان موضوع العنف ان كان ظاهرة او اذا كان مرض يعاني منه مجتمعنا العربي فلا بد ان نسرع بايجاد الدواء الملائم للحد من انتشار هذا المرض هذا الوباء فهو من الامراض التي يمكنها ان تفتك بالجميع اذا لم نستطع ان نتصدى لها.



user posted image


user posted image

#7 المطالع

المطالع

    عضو فعال

  • موقوفون
  • PipPipPipPipPip
  • 513 المشاركات:

تاريخ المشاركة 18 November 2005 - 08:06 PM



السبب الرئيسي للعنف هو التعصب للراي بل قل للشخص , والامتناع عن الحوار , والعقلية التكفيرية وضيق الافق والرؤية احادية البعد . الحل هو...المطالعة


اقتباس
لقد تفاجئت من عدم نشر مقالتي في صوت الحق هذا الاسبوع


لا داعي للمفاجاة , جرائدنا الاسلامية تهتم بالصبر والتقوى ومقال ب 10 اسطر يلخص تاريخ الاسلام , اما باقي الميادين فتم تسليمها للكفار مع تسليم قرطبة

#8 مستشار

مستشار

    الإدارة

  • الإدارة
  • PipPipPipPipPipPipPip
  • 2022 المشاركات:

تاريخ المشاركة 18 November 2005 - 11:35 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،


اشكر اخي الفاضل غريب والاخت ريم على اثارة هذا الموضوه الهام ةالذي بات يهدد كل واحد فينا .

فيما يلي خطبة الجمعة التي قامت على اعدادها لجنة نشر الدعوة في الحركة الاسلامية حول هذا الموضوع .

بين يدي الخطبة :
يتزامن موضوع خطبة الجمعة مع الاستعدادات الجارية لعقد المؤتمر العام للجماهير العربية لمواجهة العنف والاحتراب الداخلي بمختلف إشكاله وأنواعه في مدينة أم الفحم غدا السبت الموافق 19/11/05 هذا وستلقى الكلمات والمحاضرات حول العنف المجتمعي , والعنف الأسري , والعنف المدرسي , والعنف في الخطاب السياسي والإعلامي .
ارتأينا من المناسب المشاركة في الحملة الإعلامية من خلال خطبة جمعة موحدة نتناول فيها حرمة الدم المسلم وكيف حافظ الإسلام على العرض والنفس والمال واعتبرها من الضرورات الخمس في ديننا.


العنف في المجتمع العربي
من الكلمة إلى العصا


خلق الله الإنسان وكرمه ) ولقد كرمنا بني آدم( وفضله على كثير ممن خلقه )ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ( وجعل حفظ النفس البشرية من الضروريات الخمسة في الإسلام )حفظ النفس(، وقرر الإسلام لكل جارحة في جسم الإنسان دية أو قصاصا، وأعد الاعتداء على النفس من الكبائر فقال "اجتنبوا السبع الموبقات" ونفخ فيها روحا )ونفخت فيه من روحي( لكل ذلك صانها الله تعالى فقرر الإسلام حرمتها وحرّم المس بها .
حالة الجنوح وظاهرة العنف في مجتمعنا العربي في البلاد آخذةٌ في )التطرف الاجتماعي البغيض)، وارتفاع منسوبها السيئ على المجتمع بكل أشكال العنف الجسدي منه والاجتماعي، الكلامي منه والسياسي، فنجد العنف في المدرسة، والعنف في الشارع والعنف في البيوت وداخل العائلة الواحدة، شجارات عائلية، مجتمعات حاراتية، طوشات بين عائلة وأخرى، شجار بسبب حق المرور في الشارع، شجار بسبب اراضي واملاك، طوشة بسبب موقف سيارات، طوشة بسبب خلاف بين أطفال الجيران ... هذا من الاسباب، أما أدوات العنف.... جنازير، سكاكين، مخمسات، مسدسات، قتل، إجرام، موجات من العنف وانتهاك حرمة دم الإنسان المسلم .
حلت فينا هذه السلوكيات حتى بدت وكأنها نمط من أنماط حياتنا، وأصابتنا حالة من الاسترضاء والاستمراء لاشكال الظاهرة وكأننا ماتت فينا النخوة والغيرة وفقد من حياتنا قيمة الإنسان والمفاهيم الإنسانية .
نقول معذرة الى ربكم ولتنبيه الغافلين وإرشاد الغيورين، وتذكير المسؤولين كأفراد ومؤسسات ووجهاء وشخصيات مدراء ومعلمين آباء وأمهات حول ظاهرة العنف في مجتمعنا العربي بكل أشكالها وأنواعها .


إلحاق الأذى بالناس


إن أذية الناس بغير حق من اشد الظلم، وأعظم المآثم التي توعد الله أهلها بالوعيد الأكيد، وتهددهم بالعذاب الشديد قال تعالى )والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بُهتانا وإثما مبينا( وقوله سبحانه في الحديث القدسي )من عادى لي وليّا فقد أذنته بالحرب( فالذي يؤذي الناس بغير حق فهو على خطر من غضب الله، فهو على خطر من نقمة الله، فهو على خطر من سخط الله ، والعاقل فينا من رد السيئة بالحسنة ، ودفع العدوان بالإحسان وأزال الأذى بالإصلاح لقوله "اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن". ونطمع أن يساهم كل مسؤول غيور رفع الأذى ودفع الضرر عن مجتمعنا الفلسطيني سواء كان ذلك في داخل العائلة الواحدة او في أروقة المدارس أو في جميع قرانا العربية .

سباب المسلم فسوق وقتاله كفر
جاء في صحيح البخاري عن ابي ذر رضي الله عنه أنه سمع رسول الله يقول "لا يرمي رجل رجلا بالفسق والكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكن صاحبه كذلك"، وثبت في الصحيحين عن النبي قال "ولَعْن المؤمن كقتله"، وصح عن النبي انه قال "سباب المسلم فسوق وقتاله كفر" فإن لعن المؤمن وتفسيقه ورميه بالسباب والشتائم ما هي الا مقدمات بين يدي الجريمة، وما هي إلا خطوات يرسمها الشيطان ليوقع بين المؤمنين بالعداوة والبغضاء والقتل، لذا حرّم الاسلام لعن المؤمن، وهجران المؤمن، وسب المؤمن ، ليمنع من الولوج في باب سفك دم المسلم. لأخيه المسلم وما أحوجنا الى نبذ الكلمات السيئة من السنتنا وحذف العبارات الاستفزازية من قاموس حياتنا اللغوي والاجتماعي حتى يعم الأمن بدل الفوضى والحب بدل الكراهية، والرحمة بدل القسوة، والتلاحم والتكاتف بدل الهجران والقتل والعنف. ما احوج طلابنا في المدارس، وابناء المسلمين كافة الى تحلية الألسنة بالكلمة الطيبة لان الكلمة الخبيثة تؤدي الى شجار ونزاع وخصام وطوشات، وهذا لا يليق بمؤسساتنا التربوية التعليمية ، وهذا التوجيه ينساق على مستوى البيت وعلى الناس الذين يعيشون في الحي الواحد، وعلى مستوى البلد الواحد صغيرهم وكبيرهم ذكرا وأنثى مثقف وغير مثقف حتى نجنّب حياتنا النكد والكراهية .
لا فرق بين حرمة المسجد الحرام وحرمة دم المسلم
ثبت في الصحيحين وغيرهما ان النبي قال للناس في يوم النحر في أشرف زمان ومكان وجمع حضره (فان دماءكم وأموالكم واعراضكم عليكم حرام ، كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا وستلقون ربكم فيسألكم عن اعمالكم فلا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ألا ليبلغ الشاهد الغائب) .
لقد عظّم رسول الله من حرمة انتهاك حرمة المسلم خاصة دمه، ولم يفرّق رسول الله بين الذي ينتهك حرمة المسجد الحرام وبين الذي ينتهك حرمة المسلم، فدم المسلم على المسلم حرام، بل هو أغلى وأثمن من المسجد الحرام والأشهر الحرم وحرمة مكة عند الله تعالى. فيحرم على المسلم سفك دم أخيه المسلم مهما كانت الاسباب والدوافع لارتكاب الجريمة. والحري بأهلنا ان يعلموا قيمة المسلم وغلاوة المسلم عند الله تعالى، فلا تدع للغضب بابا مفتوحاً، ولا للشيطان مدخلا ولا للهوى منفذا، ولا للدنيا طريقا توصلك الى كبيرة القتل وكبيرة العنف، فتلقى الله وقد خسرت الدنيا والآخرة.

حرمة المؤمن أعظم

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: قال رأيت رسول الله يطوف بالكعبة ويقول "ما أطيب ريحك، ما أعظمك واعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده، لحرمة المؤمن اعظم عند الله حرمة منك ، ماله ودمه وان نظن به الا خيرا " .
الكعبة المشرفة ما اعظمها وما اعظم حرمتها، ولكن حرمة المؤمن عند الله اعظم منها. الكعبة المشرفة ما اعظم هيبتها وما اقوى الحنين اليها وما اثقل وزنها ولكن لحرمة المؤمن اعظم عند الله منها، فمن حرّم على لسانه ان يذكر الكعبة بسوء فليحرّم على لسانه ان يذكر أي مؤمن بسوء من باب اولى، لان حرمة المؤمن أعظم عند الله منها، واذى المؤمن اشد عند الله من أذاها ، فويل ثم الويل لمن حمل خاطرا او نوى نية، او قال قولا، او عمل عملا إمستهدف به ايذاء المؤمن، وعلى المسلم ان يتقي الله في حرمة اخيه المسلم وان يعتبر المساس به جريمة. دم المسلم عند الله اغلى من الكعبة المشرفة زادها الله تعظيما وتشريفا، فكما أننا نشد الرحال الى المسجد الحرام والكعبة المشرفة لقصد الزيارة والتشريف والتعظيم، فمن باب اولى ان يشد المسلم رحاله لزيارة اخيه المسلم، ويقطع دابر الهجران والتشاحن حقنا لدماء المسلمين "اعف عمن ظلمك، واعطِ من حرمك، وصل من قطعك". على المسلم ان يتقن هذا الدور الاجتماعي الاخلاقي ليضع حدا لتفاقم ظاهرة العنف ومضاعفة اشكالها واثارها بين المسلمين.

الحديدة أو العصا

ورد في الحديث الصحيح الذي رواه النسائي عن ابي بكرة رضي الله عنه قال "اذا أشار الرجل على اخيه بالسلاح فهما على جرف جهنم، فاذا قتله وضعا فيها جميعا" .
وقوله : "لا يشير أحدكم الى اخيه بالسلاح فانه لا يدري لعل الشيطان ان ينزع في يده فيقع في حفرة من النار" .
وقوله :"ان الملائكة تلعن احدكم اذا اشار بحديدة وان كان اخاه لأبيه وامه" .
هذا توجيه نبوي لاخذ الاحتياط والحذر في حمل السلاح، أو أي حديدة كان سكيناً او جنزيراً او بلطة او مخمسات حديدية، في وجه المسلم، لان التفريط في مثل هذا يؤدي الى كثير من المشاكل، وأودى بكثير من الارواح، وأحدث طوشات عمومية وخصومات بين الجيران، وشجار في المدارس، اذا فحينما يحمل الطالب سكيناً في حقيبته او مقصا حادا يستعمله في غير موضعه ينقلب القلم سلاحا، والمسطرة أداة قتل، لذا لا بد من التواصل بين البيت والمدرسة تربية وتعليما ووعظاً وارشادا، توجيها وعلاجا لظاهرة العنف المدرسي، فلا يليق لطالب علم ان يحمل مع دفتره وكتابه (حديدة العنف) يشهرها في وجه معلمه ومربيه وفي وجوه الطلاب. هذا وتناسى البعض أن الملائكة تلعن من يشير بحديدة في وجه اخيه المسلم ولو كان مازحا، فكيف بمن كان جادا وقاصدا !!.

مكتوب بين عينيه
عن ابي هريرة رضي الله عنه :قال : قال رسول الله "من اعان على قتل مؤمن بشطر كلمة ، لقى الله عز وجل مكتوب بين عينيه: آيس من رحمة الله" رواه الامام احمد وزاد ( قال سفيان بن عيينة : هو ان يقول أقـ ، يعني : لا يتم كلمة اقتل، فكيف بمن قتل !!!).
وعن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال ، قال رسول الله "من شارك في دم حرام بشطر كلمة ، جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه : آيس من رحمة الله".
يا من ساقك شيطانك الى ساعة غضب فحدثتك نفسك ان تقتل مؤمنا، ارحم نفسك ولا تخدعها ولا تمنيها ، ارحم قلبك ولا تلفه بغلاف اسود ترى من خلاله ان دم المسلم ابخس ما يكون، ارحم اهلك واولادك وانت تطلق لسانك وردة فعلك، وتخرج نزعات شيطانك امامهم بان تسمعهم كلمة تجر الى عنف، او جملة تدفعهم الى خصومة، او عبارة تشجعهم على الانتقام، او خبرا يحفزهم الى شجار ثم فتنة ثم قتل وسفك دم المسلم، وجريمة بعد جريمة; وكبيرة تتبعها كبيرة، وكلمة تصبح كلمات،وكلمات تتحول الى لكمات. وتذكروا الموقف يوم القيامة موقف من أعان على قتل مسلم وقتل مؤمن بين الخلائق، ما علامته ، كيف يُعرف كما قال النبي "مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله" لان الجزاء من جنس العمل، هذا الذي قتل المؤمن في الدنيا بدون رحمة بدون شفقة، بلا حنان ولا رأفة فيحرم في الآخرة من رحمة الله تعالى.

النبي ينذر أهل المدينة


عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: "قتل بالمدينة قتيل على عهد رسول الله لم يعلم من قتله ، فصعد النبي فقال : يا أيها الناس يقتل قتيل وانا فيكم ولا يعلم من قتله : لو أجتمع اهل السماء والارض على قتل مؤمن لعذبهم الله " .
وروى البيهقي والاصبهاني:"ولو ان اهل سماواته واهل ارضه اشتركوا في دم مؤمن لادخلهم الله النار".
هذا الوعيد الرباني الذي لن يجد القاتل له تبديلا ولا تحويلا، لان حكم الله تعالى لا يقبل المجاملة ولا المداهنة، لا يقبل الاماني ولا التمييز هذه الغيرة الربانية لعبده المؤمن الذي سُلبت حياته بالقتل فكان التهديد والوعيد على قدر ومكانة العبد المؤمن عند الله تعالى .
الا فليفقهوا الذين يعيثون في الارض فسادا وخرابا ، قتلا واجراما ، ان الله قادر عليهم وان الله ينتقم لاوليائه ولعباده.
الا فليفهم اتباع الشيطان من زين لهم اعمالهم واظلم عليهم طريق النور ان الله سيعذب اعداءه في الأخرة في نار جهنم ولا يظنون انهم سيفلتون من العذاب والمحاكمة والحساب .
ان ربك لبالمرصاد
عن البراء بن عازب رضي الله عنهما: ان رسول الله قال " لزوال الدنيا اهون على الله من قتل مؤمن بغير حق" .
ان الذي تسوّل له نفسه قتل مسلم فليعلم ان الله تعالى له بالمرصاد، وانه لن يفلت من عذاب الله تعالى سواء كان هذا القاتل رئيساً او قائداً، سواء عاش هذا القاتل في بروج مشيدة، سواء ملك المال وملك القوة وملك النفوذ فليعلم ان الله تعالى له بالمرصاد .
حافظوا على دينكم
ففي الحديث الشريف قال )لن يزال المؤمن في فسحة من دنيا ما لم يصب دماً حراماً(
وليعلم المتهاونون في الدماء أن المؤمن لا يزال يتطلع الى مغفرة الله تعالى وعفوه، ما لم يقترف هذا الجرم (سفك الدماء) وقتل المسلم لأخيه اذا وقع في حرمة دم المسلم اوقع نفسه في الحرام والعذاب وخسر آخرته وخسر دينه ودنياه ، وما اشد وعيد الرسول لمن يتآمر ويعين اعداء المسلمين على ايذاء المسلمين .
فحافظوا يا أهلنا على دينكم واسلامكم وايمانكم وطاعاتكم ونفقاتكم، إياكم ان تجعلوها هباءا منثورا لا قيمة لها ولا وزن لها ولا قدر لها عند الله يوم ان تقع ايديكم على دم حرام ، وتصيب ايديكم دم مسلم وتقترف ايديكم جريمة قتل والعياذ بالله .
انتم بدينكم موحدون، وباسلامكم مسلمون، بايمانكم مؤمنون فلا ينزغنكم الشيطان نزعة تذهب عنكم الاسلام والايمان .

السؤال الرهيب يوم القيامة

روى النسائي في الحديث الصحيح :" يجيء الرجل آخذا بيد الرجل فيقول أي ربي ان هذا قتلني فيقول الله لم قتلته ؟ فيقول لتكن العزة لفلان فيقول : انها ليست لفلان فيبوء بإثمه " .
يصوّر لنا الحديث نفسية قاتل يسفك دم المسلم من اجل منصب او وظيفة، او عمل او عزة فلان، او من اجل عائلته حتى يحصل على ما يريد من متاع الدنيا سواء كان سيارة او ارضاً او عمارة او عقاراً او مالاً او ذهباً. هكذا يصبح دم مسلم حلال مقابل متعة أو شهوة من شهوات الدنيا، متعة من متاع الدنيا .
ايها العقلاء قد آن الأوان ان نفكر بعقولنا لا بعواطفنا ان نعالج ظاهرة العنف بمسؤولية لا باللامبالاة، بالقول الجد لا الهزل، بالعمل الجاد لا الكسل، قبل ان يداهمنا يوم القيامة بالسؤال الرهيب، بل الاسئلة الرهيبة )كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته( .
ان المسلم ثقيل في ميزان الله عز وجل وحرمة دمه عظيمة ولذا فأول شيء يحكم فيه يوم القيامة هو الدماء )اول ما يقضي بين الناس في الدماء( وهذه الدنيا لا تزن عند الله جناح بعوضة، فكيف يقتل الانسان من اجلها آخاه المسلم !! والمفروض فيه ان يحميه ويدافع عنه ويبذل نفسه من اجله .


اخيرا:

لمّا خلت النفوس من الاخلاق الفاضلة، وغابت من بيننا مفاهيم الرحمة، ودرجت على ألسنتنا مصطلحات السوء والرذيلة والقسوة والعنف، حل بنا ما حل من قتل، وسفك دماء، قتل الجار للجار، وقتل المسلم لاخيه المسلم، وغابت من حياتنا لغة التسامح، ولغة العفو ولغة الاخوة ولغة الاعتذار، ولغة التماس العذر، ولغة الصفح .
حتى نوقف (اعصار العنف) و(تسونامي القتل) لا بد ان نحيي في نفوسنا ونفوس ابنائنا، وفي المؤسسات التعليمية، طلابا ومعلمين، وفي البيوت المسلمة، عقد الاخوة وعقد المحبة والتسامح والسلام .
اين نحن من وصية رسول الله للصحابي الجليل الذي قال يا رسول الله أوصني، قال: لا تغضب، كررها ثلاثا، والغضب من الشيطان، والشيطان من النار، فإياك والغضب .
اين نحن من حديث النبي ) الراحمون يرحمهم الله ( لتكن الرحمة بين الأخ وأخيه، بين الجار وجاره، بين الطالب وزملائه، بين المقاول وعماله، بين البيوت المسلمة.... رحمة في القول، رحمة في العمل، رحمة في العلاقات، رحمة بالصغير والكبير .
أين نحن من قول الله تعالى "انما المؤمنون اخوة" فنحن اخوة جمعنا الايمان، الأخ المؤمن في النقب هو أخ لاخيه المؤمن في المثلث، والأخ المؤمن في الجليل هو اخ لاخوانه المؤمنين في المثلث والنقب، والاخ المؤمن الطالب المدرسي هو اخ لزملائه الطلبة، هي رابطة الاخوة.... أخوة الدين، كيف اذا اضيف اليها رابطة الدم والعرق والحسب والنسب .
لذلك لا يليق بابناء المسلمين في بيت المقدس وأكنافه ان يكونوا عوناً لتفشي ظاهرة العنف، ونحن نشاهد كل يوم احوال الامة الاسلامية وما فيها من ويلات ونكبات، ومذابح ومجازر، واهل الباطل يصولون ويجولون، فالاولى بنا نحن –اهل الحق– ان نعطي القدوة في الاخوة الانسانية، وفي الاخوة الاسلامية، وان نتعالى عن سفاسف الامور، ونحلّق في سماء الاخلاق الطيبة، والسلوكيات الحسنة التي ستجلب لنا النصر والامن والامان لحاضرنا ومستقبلنا .
ولا تنسوا أننا أمة الإحسان، وأمة الرحمة وامة التسامح، وأمة السلام، وقد كانت وما زالت.
اتقوا الله يا اهل الارض جميعا واعلموا انه من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعا .

توجيهات :
1-اشاعة الرفق :
يقول صلى الله عليه وسلم (( إذا أراد الله عز وجل بأهل بيت خيراً أدخل عليهم الرفق )) عندما ندخل إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم ، ونرى طريقة معاملته مع زوجاته وأسرته نجد هناك ثقافة أساسية في حياته ومحوراً أساسياً في حياته وهي ثقافة الرفق .. فقد وردت أحاديث كثيرة في فضل الرفق منها :
ما رواه الإمامان البخاري ومسلم (( إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله )).
ما رواه الإمام مسلم (( إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف )) .
ما رواه الإمام مسلم (( إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه .))
قال البخاري ( الرفق هو لين الجانب بالقول والفعل ) وهو ضد العنف .
ومن الملاحظ أيها الكرام أن أغلب أحاديث الرفق ترويها السيدة عائشة وفي هذا إشارة إلى إشاعة ثقافة الرفق بين أطراف الأسرة جميعاً وهم الزوج والزوجة والأولاد ..
2- الحوار :
1- الحوار الداخلي (مع النفس) : وفى حالة كون هذا الحوار صحياً فإنه يتم بين مستويات النفس المختلفة فى تناغم وتصالح دون إلغاء أو وصم أو إنكار أو تشويه . أما إذا فشل ذلك الحوار النفسي الداخلي فإن الاضطرابات الناتجة ربما تدفع بموجات العنف المتراكمة إلى الخارج أو إلى الداخل فتكون مدمرة للآخرين أو للنفس ذاتها .
2- الحوار الأفقي (مع الناس) : وهو ينقسم إلى قسمين :
أ- حوار بين أفراد المجتمع الواحد الذين يشتركون فى المعتقدات والقيم والمفاهيم . وهذا الحوار يقوم على مبدأ "نصف رأيك عند أخيك" ، ومبدأ " التعاون في الاتفاق والأعذار في الاختلاف ".
ب- حوار بين المجتمعات المتباينة في المعتقدات والقيم والمفاهيم ، وهذا الحوار يجري وفق مبدأ التعايش بهدف تنمية عوامل الخير ، والاشتراك ( رغم الاختلاف ) في أعمار الكون .
3- الحوار (التوجه الى الله ) :- وتختلف طبيعة هذا الحوار عن المستويين السابقين حيث يتوجه الإنسان نحو ربه بالدعاء والاستغفار وطلب العون ويتلقى منه سبحانه إجابة الدعاء والمغفرة والمساعدة . وهذا لمستوى إذا كان نشطاً وإيجابياً فإنه يحدث حالة من التوازن والتناسق في المستويين السابقين ( أي فى حوار الإنسان مع نفسه وحواره مع الآخرين ) .

3- الرحمة بدل القسوة (الراحمون يرحمهم الله ..)
4- العفو (خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين)( والعافين عن الناس)
5-الإخوة والمحبة ( إنما المؤمنون إخوة )
6- أداء الحقوق لأصحابها (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها )
7- الصبر والتحمل وكظم الغيظ (والكاظمين الغيظ ..)
8- الإحسان إلى الجار والأهل والزوجة (.. والله يحب المحسنين)


نسال الله أن يعينكم على أداء أمانة التبليغ والدعوة
لجنة نشر الدعوة القطرية
الحركة الإسلامية


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

#9 reem

reem

    عضو نشيط

  • الأعضاء
  • PipPipPip
  • 168 المشاركات:

تاريخ المشاركة 19 November 2005 - 07:22 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اخي الفاضل مطالع اوافقك الراي ان تفشي ظاهرة العنف في مجتمعنا العربي يعود لعدة اسباب وعوامل اهمها عدم الحوار بل اقول عدم قدرتنا على الحوار والاهتمام بالحوار الشخصي اضف الى المصلحة الشخصية.

بارك الله فيك الاخ مستشار على ادخالك مضمون المطوية التي اعدتها لجنة نشر الدعوة

لقد حضرت اليوم مؤتمر العنف الاقبال والحضور كان برفع الراس من رؤساء مجالس اكاديمين ومختصين وقد كان الشيخ هاشم والشيخ رائد صلاح منورين المؤتمر

المؤسف وانا اراه قمة العنف عدم حضور اعضاء الكنيست العرب الا اللهم دهامشة وحضرة لوقت قصير طلب الصانع
اقول بان تجاهل اعضاء الكنيست الذين لم يحضروا المؤتمر مؤتمر مهم وجاد مهم للمجتمع العربي هذا العنف باصله من قبلهم نحو المجتمع العربي

لقد كانت محاضرات قيمة للبرفيسور محمد حاج يحيى
الدكتور خالد ابو عصبة
الدكتور سمير الزعبي
الدكتور اسعد غانم
الدكتورة ناهد....
البروفيسور دويري
الاخت نسرين ابو احمد التي اعتلت المنصة وهي اخت محجبة تنهي رسالة الدكتورة ومحاضرة في كلية سخنين وبيت بيرل لقد شرفتنا بعلمها وزينة المؤتمر بحجابها

من توصيات المؤتمر: اهم ما وصى به المؤتمر: تكريس الميزانيات الخاصة خلال سنة 2006 لمحاربة العنف

اخي مطالع لم افهم ملاحظتك بالنسبة لعدم نشر المقالة بصوت الحق
افدني جزاك الله عني بكل خير


user posted image


user posted image

#10 غريب

غريب

    عضو فعال جدا

  • المتميزون
  • PipPipPipPipPipPip
  • 826 المشاركات:

تاريخ المشاركة 20 November 2005 - 10:39 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اختي الكريمة ريم .. بارك الله فيك وثبت الله خطاك فقد اصبت مقتلنا الا وهي علاقة الممثلين عن مجتمعنا في المؤسسات المنتخبة بما يسمى ثقافة العنف ..

اقتباس
لقد حضرت اليوم مؤتمر العنف الاقبال والحضور كان برفع الراس من رؤساء مجالس اكاديمين ومختصين


اقتباس
اقول بان تجاهل اعضاء الكنيست الذين لم يحضروا المؤتمر مؤتمر مهم وجاد مهم للمجتمع العربي هذا العنف باصله من قبلهم نحو المجتمع العربي




السؤال اين الغير " اكادميين " اليس هم الغالبية !! واظن صراحة ان ازمتنا هي اصلا مع "

الاكادميين" الذين يجب ان يكونوا قدوة للحوار في داخل المجتمع ويتمثل ذلك باختصار في ما

يمارسونه في فترة الانتخابات الذي يكرس ثقافة العنف في النفوس ، وبعد ان يعتلوا العرش

يظنون ان الامر قد انتهى الا ان الامر هو عكس ذلك فهو قد احيى ميتا ولن يستطيع ان يقتله

فيما بعد لان ذلك سوف يهدد بقائة ، فهو يتغذى على ذلك ولو بالاشارة او التلميح او

باستعمال كلمات ترق لها القلوب ( انتو عيلتي ).. وطبعا الا من رحم ربي . وما زالالمحامي

حسن رئيس كفر قرع السابق معتقلا ....

يا ترى هل كانت هناك مصارحه حقيقية من قبل المسؤولين من لجنة المتابعة مع انفسهم ،

لان المختصين وصفوا المرض ولكن التنفيذ على السلطة ... يا ترى هل سياتي يوما لا يغلف

العنف بعاطفة العائلية او التعصب الاهوج بالايمان بالفكره والفكر او يغلف حق القوة بقوة

الحق .

والسلام





user posted image

#11 المطالع

المطالع

    عضو فعال

  • موقوفون
  • PipPipPipPipPip
  • 513 المشاركات:

تاريخ المشاركة 30 November 2005 - 04:04 PM

الشورى,الحوار( النقاش و الجدال) والنقد و المغيبة:

الشورى

"لو اتفقتما على شيء ما خالفتكما"

ما اجتمعت امتي على باطل

والى هواة اتخاذ القرارات الانفرادية نذكرهم ان الرسول نزل عند راي الاكثرية قبل معركة احد و الذين اشاروا عليه بملاقاة الكفار خارج المدينة (وهو ما كان)والى هؤلاء نهمس باذانهم:اانتم اعظم ام النبي الموحى اليه من ربه؟!كما و ان لجنة الصحابة التي عينها عمر بن الخطاب استشارت النساء و الصبيان قبل اتخاذها قرار تعيين عثمان بن عفان.والى هؤلاء نهمس اخرى :اطلاب الجامعة اعقل ام الصبيان؟!

الحوار(نقاش و جدال)

القران حمال ذو اوجه

"انا زعيم ببيت بربض الجنة لمن ترك المراء و ان كان محقا"

ان افضل حوار ليس هو الحوار "المهذب"حيث نوافق كلنا على نفس الراي.بل النقاش الخصب الذي تتفاعل به الاراء المختلفة ليسد كل راي فجوات الراي الاخر فنحصل على ناتج اقوى

فما الفرق بين النقاش و الجدال؟!وما هو هدفك من التحاور(يشمل النقاش و الجدال) مع الاخر؟!

هدفي من الجدالsad.gifانا زعيم لربض بوسط الجنة لمن ترك المراء ولو كان محقا:بمعنى حديث شريف)

-الزامه بتبني رايي

الوسائل:

1)السخرية من راي الاخر

2)تسفيهه شخصيا

3)طلب المساعدة من الاخرين ليقفوا ضده

4)التكلم معه والنظر الى من حوله من اصدقائك مما يشعره انه وحيد

5)"ولكنك قلت لي..."ويسرد قصة رواها له بشكل شخصي عندما وثق به

6)"كل كلامك مخطوء و متناقض

7)مخالفته بكل القضايا التي يطرحها(يجب"مساومته"بالقضايا التافهه مقابل التركيز على المهمة.كأن توافقه على مضض ان الاسلاميين يرتكبون اخطاء كي تقوي من موقفك وتظهر بأنك موضوعي عندما تحاوره فيما اذا كان الاسلام دين الحق

8)قطع حبل الحديث معه كان يتكلم بجزئية معينة فتقفز الى اخرى (مما يشعره انك تستخف بكلامه)

9)الصراخ وحتى رفع الصوت

10)"انك دائما تخطئ,وكذلك حدث قبل اسبوعين عندما اخطات و اعترفت بنفسك بالخطا"

ما هدفك من الحوار؟

لاقناعه برايي(مقارنة مع"الزامه بتبنب رايي"بالجدال")

الوسائل:

1)الدخول الى عقله وفهم الخلفيات التي بنى عليها ادعاءاته بعينه هو

(2الفصل بين الشخص و رايه(تخطيئ الراي لا الشخص)

3)يندر ان تكون كل اراء الشخص خاطئة .بل تكون عادة مخطئة بجزئية منها او كلها صحيحة لكن تفسيرها خاطئ او صحيحو بظروف معينة او ان تكون احدى جوانب احد ادعاءاته سلبية و الاخرى ايجابية بدرجة اكبر

4)افساح المجال له لعرض ارائه وعدم مقاطعته

5)اطرائه:"لقد اثرت نقطة مهمة","لقد فكرت بالذات بهذه النقطة كثيرا و كانت فعلا عائقا امام فهمي الى ان قرات ذلك الكتاب الذي..."

6)ايقافك للحوار عند دخول طرف ثالث حتى يبدي لك استعداده لمواصلة الحوار

7)الاقتناع بجزئيات من طرحه ان كانت فعلا مقنعة.او اعلامه انك ما تملك لهذه النقطة التي اثارها ردا فوريا و انك بحاجة لبعض الوقت لتحصيل جواب ملائم وفعلا تعود اليه بالجواب

8)حوار متسلسل و منطقي و مترابط

9)اذا استسلم فخفف من حدة هجومك اكراما له بل ويمكنك احيانا ايقاف الحوار اذا اقتنع بنقطة مركزية لئلا يجد في نفسه حرجا من التنازل لك بقضيتين بنفس الجلسة

الجدال يشبه جنديان يتحصن كل منهما بقلعة ازاء الاخر وكل منهما يقذف الاخر بالمناجق ليهدم عليه من دون ان يرى كل منهما وجه الاخر(من دون ان يرى كل منهما الانسان الجالس امامه)

اما النقاش فيشبه ضيفا يزورك بقلعتك فتعرفه عليها فيعرف مواطن القوة فيها فيستسلم لرايك وقد يبصرك بمواطن ضعفك فتسدها بكتاب وقد يبصرك بموطن ضعف تحسبه قوة فتراجع حسابك و المحصلة النهائية قلعة اقوى.

النقد

هل يعقل ان يعطي الله منصة للكفار- وبضمنهم كبرائهم مثل قارون و فرعون- في القران لعرض ارائهم("اجعل الالهة الها واحدا ان هذا لشيئ عجاب"ان هذا الا سحر يؤثر","ان هي الا حياتنا الدنيا نموت وما نحن بمبعوثين","ما اريكم الا ما ارى","انا احيي واميت") و لا نعطي منصة لمسلم لعرض رايه ان كان يخالف راي المجموع؟!

هذا بالنسبة لانتقاد اعضاء من داخل الحركة الاسلامية لنفس الحركة.ولكن كيف يجب ان نتعامل مع نقد الاعداء لنا؟!(انظر الى الايات اعلاه واستنتج بنفسك!)

الرسالة وراء واجهة زجاجية مكتوب عليها "ممنوع اللمس ,ممنوع الاقتراب,ممنوع التصوير". وهل عمل الشيطان الا تزيين المنكر؟!(عدم نقده) الاية.لذا نقترح فتح قنوات رسمية للنقد. لان الهواء اذا لم يخرج من فتحة البالون خرج من جميع انحاء البالون على شكل انفجار و بحالتنا قد يكون الانفجار صامتا على شكل شرخ بين الادارة و الكادر و حتى بين الادارة نفسها.

يجب التعامل مع مضمون النقد لا صورته و لا حتى النية من ورائه فالشيوعية انتقدت الراسمالية انتقادا شرسا و بنية سوء(من وجهة نظر راسمالية )الا ان الراسمالية لم تتعامل مع النقد بصورة عاطفية بل اكاديمية و موضوعية. فانتبهت الى ثغراتها و سدتها بالتحول للاشتراكية وهكذا اسدت الشيوعية للراسمالية خدمة عظمى!اما الشيوعية فلم تتعامل مع النقد الراسمالي بموضوعية ولا حتى بنقد ابنائها( الشيوعيين) لها لان شعارها "لا تلمس"اما الراسمالية فلا تتحرج من التحوير بمبادئها ومصيرهما الاثنتين معلوم!

ونقترح تخصيص زاوية بمجلة الرسالة لنقد...الرسالة!الاتحترمون الجزيرة لعرضها اكثر من راي؟! وسماح الدول الديموقراطية لشعوبها بعرض الاراء المختلفة؟!وتذمون الدول العربية ذات الراي الواحد رسميا و نقيضه تماما شعبيا؟!ان اسرائيل بديمقراطيتها اقوى من الدول العربية مجتمعة بدكتاتوريتها بسبب انعدام الشعور بالانتماء بل و الشعور بالاغتراب بحركتها و دولته مما يؤدي لنزيف(هجرة)العقول من التركيز المنخفض للمرتفع!

الية الحوار

ان المتغيرات التي تتحكم بوجهة نظر شخص ما مرتبة بشكل طبقات جيولوجية ,الواحدة فوق الاخرى حسب مقدرة نفس الشخص على معرفتها وتحليلها.فمثلا اذا اراد شخص ان يقرر فيما اذا كان فلان انسان خيّر ام شرير نظر الى الطبقة السطحية فوجدها تجيب بالايجاب لمعرفته العامة بالشخص فاذا اكتفى بهذه الطبقة لم ير الطبقة الثانية التي تجيب بالنفي لان الشخص سرق فاذا اكتفى بالثانية لم ير الثالثة والتي تجيب بالايجاب لان الشخص فعلا سرق و لكن لاسترجاع حق اكله المسروق منه ابتداءا .وهكذا كلما زاد الكسب المعرفي(عدد الطبقات) و التحليلي (سمك الطبقات) للشخص امكنه اتخاذ قرار اقرب للصواب . فاذا كان الشخص متواضعا ويعترف بالخطا قل احتمال تذبذبه بين الاراء المتضاربة كلما اكتشف طبقة اعمق او حلل نفس الطبقات تحليلا افضل .اما اذا كان الشخص متكبرا فان عدم تذبذبه يعني انه منغرز بنفس الطبقة كبرا وقد يعترف بخطْاه بينه وبين نفسه .

اما الشخص الذي لا يعلم الا الطبقة السطحية و لا يسعى لمعرفة الطبقات التي تليها مثلما وصف معاوية جنوده بان" ما فيهم من يفرق بين الناقة و الجمل" فانه كذلك منغرز تعصبا ولا يجدي الحوار معه.

فكيف لنا بزيادة عدد و سمك الطبقات زيادة واعية ان لم يكن بزيادة معرفتنا والتي يمكن تحصيلها بالكتاب بالمقام الاول؟!

ان رؤية الشخص لعدد اكبر من الطبقات يمكنه من فهم الطبقات الاكثر سطحية -و التي تعلو اعمق طبقه معرفية يمتلكها بتلك القضية – والتي بنى عليها الاخرون ارائهم.مما يجعله اقدر على خلخلة الطبقات التي تلي اعمق طبقة معرفية لخصمه .فذلك الانسان الجاهل الذي يعلم الطبقة الاولى فقط ان حاور عالما( يعلم حتى الطبقة العاشرة )لن يعرف هذا الجاهل الطبقة العاشرة –فضلا عن معرفة الطبقات التي تليها-مما يجعل محاولته خلخلة راي العالم ضربا من المستحيل .اما العالم فلديه 10 طبقات لو خلخل احداها لخسف موقف الجاهل بالطبقات المعرفية.

وحوار الشخص لا يستلزم خلخلة طبقاته المعرفية بل قد يعتمد على لفت نظره الى منظومة معرفية اخرى بها من الطبقات ما بها وقد تخالف منظومته ,فاذا تبناها فقد تخلى بشكل هادئ و ضمني عن منظومته الاولى (مثلما يفعل المنصّر الذي يشرح عن "عظمة النصرانية "من غير ان يهاجم الاسلام مباشرة)

وحوار الطرشان هو حوار بين شخصين حيث ينطلق كل منهما من منظومة معرفية متغيرة دون ان يرى احدهما منظومة الاخر أي ان كل منهما يتكلمان بلغة لا يفهمها الاخر و لو راى كل منهما منظومة الاخر لاستطاع تفنيدها او شرح نقاط التقاطع(من ناحية الموضوع) بين المنظومتين وحصر الحوار في تلك التقاطعات.

ان هذا المبنى الطبقى يفسر كيفية انتصار الشخص الممثل للباطل على الشخص الممثل للحق اذا كان الاول ذا علم و تحليل اعمق من الثاني الذي لا تشفع له عشرات الطبقات ,التي تلي اعمق طبقة يتبناها الشخص الممثل للباطل,ان كان الشخص الممثل للحق لا يعلمها!

الحل السحري (في النقاش مع ملحد) هو معالجة الخلفية التي بنى عليها "قلاعه" بان تفهمها كما يفهمها هو (بعينيه لا بعينيك) ثم تحاوره بلغته هو.

ولنحلل الان الكلمات الملونة بالاحمر:

1)الخلفية-ان قال غريمك ان الاسلام دين متعصب فلا تهاجم قلعته بل خلخل التراب الذي تحتها.اي انه قد تشرح له على عجل ان الاسلام ما قتل عشرات الملايين من البشر كما فعلت القوميات بالحبين العالميتين او استعمارها او الشيوعية بتاريخها الدموي او الراسمالية باستعمارها الحديث .ولكنه عليك ان تدرك انه ما كان ليقول هذه الجملة لولا انه لا يؤمن بالله اصلا!(وهذه هي الخلفية!) وان ادعى انه يؤمن بالله.لذا يجب معالجة هذه الخلفية للاسباب التالية:

1)ان هدم احدى القلاع لا يضمن الا يبني اخرى مكانها

2)التاثير بهدم القلعة على المدى القصير

3)بمعالجتك الخلفية تكون هاجمت عشرات القلاع

4) حتى لو هدمت جميع القلاع الواحدة تلو الاخرى وبعد استنزاف الطاقات فان غريمك يظل مرتبكا حائرا .فهو اصلا ملحد وهذه هي المشكلة الاساس!

2)فهمه بعينيه-ان قال انه ملحد فما عليك ان تستغرب فقد يكون نشا ببيئة الحادية فعليك ان تفهمه وان تعامله كمريض لا عدو .وان قال ان الاسلام دين وحشي فلا تفهمها كاهانة.فانك نفسك لو سمعت بالمرناة كلمة ارهاب فسوف تتذكر فورا الاسلام.انه ضحية الاعلام.

3)محاورته بلغته هو- لا تحاول اقناعه ب"قال الله"وهو لا يؤمن به اصلا .بل حاوره بلغة العلم ان كان طالبا, و لغة الاسلام و الطب ان كان طبيبا, و لغة الاسلام و السياسة ان كان سياسيا.فقل له ان اوروبا بالقرن الثامن عشر اجرت مشروعا لتوعية الناس بعدم البصاق بالشارع .الا ان الرسول قال قبل 1200 عام من ذلك التاريخ ما معناه ان كفارة البصقة ردمها.اما السياسي فحدثه عن القوة السياسية التي ستكون للدول الاسلامية ان توحدت و هي الذليلة حاليا.اشرح له عن الاعجاز العلمي بالقران و السنة.وبعد ان يزيل الغشاوة عن قلبه حدثه عن النباتات المفترسة التي تفرز رائحة تشبه الرائحة التي تفرزها اناث احدى الحشرات لجذب الذكور .فياتي الذكر الى النبتة و هو يظن انها انثى فتفترسه النبتة.حدثه عن العلاقة بين كتل الكواكب و سرعة سبحها و المسافة التي بينها و لو اختل احد تلك الموازين لسبحت الكرة الارضية في الفضاء حائرة فلا شمس تدفئها و لا نظام زمني (ساعة ,يوم) ينظمها.

يجب التعامل مع الدعوة كموضوع دراسة لا هوايةوذلك يتحقق بقرائتك للكتب و اطلاعك على المجلات و البرامج الثقافية و التنقيب في الشبكة .وهكذا تتسع شبكة معلوماتك وتصبح فعالة ضد انواع شتى من البشر . وما تلبث تلك الشبكة ان تتقوى مع الزمن(ان اعتنيت بها)فتصبح مرهما سحريا !(كتب هارون يحيى كتب دعوية ممتازة بمواضيعها و صورها الملونة.نعم !هناك كتب دعوية بصور ملونة!)

امثلة على حوارات ماخوذة من الواقع الطلابي.جد الخطا –ان وجد اصلا- واقترح البديل!

1)امير هو طالب جامعي مسلم ملتزم جدا مهذب و خلوق و يحب مساعدة الاخرين.صديقه احمد جامعي غير ملتزم وكثير التساؤل عن الاسلام .الا ان امير يقول له بقلب واثق :"يا اخي ان الاسلام دين من الله الذي خلقنا وخلق الكون اجمع وهو اعلم بنا من انفسنا ".فيجيبه احمد:"ولكن الاسلام دين العبودية".فيجيبه:"انا متيقن ان هناك اجابة لسؤالك ولكني لا ادري لها جوابا فانا طالب اقتصاد لا شريعة .وفي كل مرة يلتقي امير واحمد منذ ان اصبحا صديقين منذ سنتين و احمد يثير نفس الشبهات و يحصل على نفس الردود.

2)وسيم جامعي ملتزم جدا.شفيق احد طلاب صفه المسلمين الا انه ملحد و يصرح بذلك جهارا .اخذ يدعوه وسيم الى الاسلام لحرصه على دخول صاحبه الجنة لكن شفيق يثير الشبهات دوما وفي النقاشات يعلو الصراخ ويقطع كل منهما حديث الاخر ويقفزان من موضوع لاخر.وفي احد المرات قال شفيق لوسيم ان الطفل الصغير يفهم اكثر من علماء الدين .فما كان من وسيم الا ان استشاط غضبا واخذ بتلابيب شفيق.

3)خليل و سامي طالبان ملتزمان و يهتمان بشؤون الاسلام و المسلمين ودائمي الحوار بينهما عن هذه القضايا.الا ان سامي دائما يقول لخليل :"انك انسان ذو بعد واحد لا تفكر الا بجانب واحد من القضية و تنسى الباقي .هذا طبعك كانسان وليس فس هذه القضية فقط".فيرد خليل:"يا فادي ويا محمد ما رايكما؟!اليس هو المخطئ؟!"

4)عبد الرحمن و حميد صديقين نوعا ما .عبد الرحمن:"لقد قمت البارحة بعمل احسبه عند الله عظيم.لقد كتبت مقالا عن تسمح الاسلام مع النصارى".حميد:"اكتب مقالا عن شطف الاواني فورا وعدم تركها بالمجلى فيتاذى بها شريكك".

(يمكن استخدامها كخطاب طلابي لليهود و النصارى)

-محمد جامعي يحاور الجامعيين طلاب البعثات الاجانب حول الاسلام لنشره.فيقول له ارنولد اليهودي –بعد ان الح عليه لمعرفة رايه بالاسلام ورفض ارنولد الى ان اشترط الاخير الا يغضب منه بعد سماع رايه ووافق محمد-:"ان الشيطان هو الذي اوحى لنبيكم".فيجيبه احمد بهدوء:"لا معنى للشيطان من دون اعمال سيئة فالشيطان يسكنها .وان لم تكن موجودة فسيبقى الشيطان مسجونا بحدود الفكرة كنص لغوي لا كشيطان عابث.والاسلام الذي اتى به نبينا ينهانا عن الاعمال التي يمكنها بسط نفوذ الشيطان على الارض مثل السرقة و الزنا وعبادة الاصنام كما وانه يلعن الشيطان".ويكمل ارنولد فيقول:"ان هذه الارض ارض اجدادنا وعدنا لنسترجعها بطرد العرب منها".فيجيب محمد:"ان العرب سكنوا هذه البلاد قبل مجيئكم كما ورد بتوراتكم .كما وان الصهاينة هم الذين اقاموا الدولة وليس المتدينين!فلا يحق لصهيوني ان يدعي ان الله –الذي لا يؤمن به الصهيوني اصلا-وعده هذه الارض ودليل ذلك ان المتدينين اليهود (الحرديم ونطوري كارتا)منهم من يعارض قيام اسرائيل حاليا كدولة بل يريدون انتظار المسيح ليقيمها. لذا لا يخدمون بجيش الاحتلال .كما وان الله وعد بني ابراهيم-عليه السلام- الارض ,والعرب كذلك حسب توراتكم من نسله كما وان كثير من اليهود اليوم ليسوا من بني ابراهيم بل تهودوا لذا فلا حق لهم حسب توراتكم انتم!لذا فتتضارب اراء الحاخامية مع اراء الدولة في تحديد من هويهودي.اضافة الى ذلك فان الهة بابل و الفينيقيين "وعدت"كلا من الشعوب التي عبدتها بارض فلسطين .فكم سيكون هذا مضحكا و عجيبا لو ادعت هذه البلاد اليوم "حقوقا تاريخية" بفلسطين .كما وان الاسكندر المقدوني و الصليبيين كذلك حكموا هذه البلاد .فهل يعقل ان تطلب اليونان و اوروبا "بحقوقهما "؟!

ان هرتسل بنفسه كتب لسيسل رودس –وزير المستعمرات البريطاني –في رسالة يطلب منه فيها دعم مشروعه الصهيوني بفلسطين ,كتب له ان مشروعه" مشروع استعماري بحت" مما يمكن للدول الاوروبية ان تتخذه راس جسر لضرب العرب .وهو ما كان فعلا في عام 56 بضرب مصر بالتعاون بين راس الجسر و الاستعمار ممثلا ببريطانيا و فرنسا ,وكذلك عام 67 و 82 بحرب لبنان و ضرب المفاعل الذري العراقي و الذي كان احد الذرائع الامريكية-القوة الاستعمارية التالية لبريطانيا و فرنسا- لقتل مليون طفل عراقي بسبب نقص الغذاء و الدواء بحصار العشر سنوات.

اضافة الاقصى لنا

ان معظم اليهود ببازل بحثوا اقامة دولتهم بالارجنتين واوغندا و سيناء و امريكا .بل و اقترح جابوتنسكي انشاء دولتين لليهود :فلسطين و اوغندة.لتمد الثانية-الغنية بالموارد الطبيعية- الاولى الفقيرة بها!يا للصلافة!فكان ان استقر راي الاكثرية على اقامتها باوغندة فما كان من الاقلية الروسية الا ان فرضت رايها على الاكثرية باقامة دولتهم بفلسطين!

ارنولد:"هل تريد اقامة دولتك من البحر الى النهر؟"

محمد:"انا وانت و كل واحد يحب ان يكون كل سكان العالم نسخة عنه وان يكون كل العالم موحدا في دولة واحدة"

ارنولد:"تتعلم بجامعة اسرائيلية و تؤيد الفلسطينيين؟"

محمد:"ان ما سرق مني من اراضي و امال و طموحات كفلسطيني اكبر مما اخذت(نسبة العرب بالجامعات اقل من نسبتهم بالبلاد)الوطن لا يبدل بشهادة!خذ شهادتي و ارجع لي حقي!ان كل شعوب العالم تؤيد الفلسطينيين وانا الفلسطينس من باب اولى!

ما رايك بالعمليات التفجيرية؟اعارضها طبعا ولكن اسرائيل هي بنفسها تصنع الظروف لتنفيذها.فنسبة الاطفال الفلسطينيين الذين يعانون من فقر الدم هو 30 % بسبب الحصارات التي تفرضها اسرائيل.اوليس هذا اكبر من اكبر عملية تفجير؟!ان الالاف من العمال الفلسطينيين يدخلون يوميا اسرائيل للبحث عن لقمة العيش معرضين حياتهم للخطر ومنهم من فعلا استشهد.وفلسطيني كهذا يعرض حياته عشرات المرات بالشهر للقتل هل تتوقع منه ان يشعر بالقتلى اليهود؟!ماذا عن الدبابات و الطائرات اليست هذه اكبر من اكبر عملية تفجير؟!وماذا عن هدم المنازل و الاغتيال و بناء المستوطنات في الاراضي المحتلة عام 67 والتي تعارضها كل دول العالم وحتى امريكيا بنفسها (وقد اخر بوش الاب مساعدات لا سرائيل بالتسعينات لهذا السبب).

وقد قرات بجريدة هارتس اليهودية قبل عدة سنوات انه في تلك السنة صوتت الامم المتحدة على ما يقارب 20 قرارا يتعلق بالصراع .كل القرارت ضد اسرائيل واقلها تاييدا ايدتها 130 دولة واكثرها معارضة عارضتها 5 دول منها مكرونيزيا!ومكرونيزيا هذه هي جزر بالمحيط الهادئ تعيش بها بعض القبائل التي ما لهم من دونها سترا وتهبط بها يوميا طائرة امريكية محملة بالغذاء الامريكي الذي زاد نسبة الامراض بها بسبب الاكل المصنع على حد قول طبيب اسرائيلي زارها ببعثة طبية ليرد لها الجميل.

اوليس من العبث الاعتقاد ان عشرات الدول بمئات شعوبها وحضاراتها التي نمت و تراكمت على مدىعشرات الاف السنين منذ فجر الانسانية الى اليوم انها كلها مخطئة .اما اسرائيل الدولة التي لها من العمر 55 سنة محقة(ولا نبدأ العد من بداية الديانة اليهودية لان اليهود المتدينون يتبرؤون من الفظائع و الجرائم التي ترتكبها اسرائيل بحق الانسانية).

المغيبة

الفرق بين النقد و المغيبة فالنقود قد تكون فعلا لك و لكنك تسيئ استخدامها(الحق واستخدامه)

-حوار حول الفرق بين النقد ,النصيحة.و الاستغابة.وشروط كل منها(ان وجدت).هل الاستغابة بكل حال حرام؟ام ان هناك حالات خاصة مثل تنبيه المسلمين من شر مسلم يسرق مثلا؟

برنامج العمل لترسيخ الحوار:

-ورشات حوارية (او تمثيليات ) ورصد الاخطاء

-تذكير المسلم لاخيه المسلم باخطائه وحسناته في الحوار(بعد ان يتعاهدا الا يجدا في انفسهما حرجا من النقد)

-التحليل الفردي للحوار-نقاش ام جدال-أي ان يتخذ الفرد هواية تحليل حوار يقوم به الاخرون

-مسابقة لارقى حوار.حوار حول موضوع معين امام الطلاب ثم يقوم موجه الجلسة بادارة نقاش حول الحوار و تحليل الابعاد المتعددة للحوار:ان كان المتحاوران قدما ادلة منطقية في الحوار,ان فهم كل منهما الاخر,ان هاجم احدهما الاخر شخصيا....... ويصوت الطلاب على كل بعد بانفراد

هل يجب ان يشمل النقد رئيس الحركة وان كان بالايجاب فهل يسمح بنقده في اقبية و دهاليز الحركة فحسب ام على الملأ؟! (الجريدة الناطقة بلسان الحركة)

-ان الله تعالى لفت انتباه النبي الى اخطائه بالقران("عبس وتولى","يا ايها النبي لم تحرم ما احل الله لك","وتخفي في نفسك ما الله مبديه") والقران ملك الامة والله قادر على لفت انتباه الرسول بوحي من غير القران وخاصة ان هذه الامور امور شخصية تتعلق بالرسول وحده.فمن اعظم من الرسول؟!

-ان الله اطلع الرسول على اسماء المنافقين عينيا عندما امره الله الا يصلي على احد منهم مات ابدا ولم يعلم الرسول حتى كبار الصحابة عن اسماء المنافقين ,وقبل ان يموت الرسول اسّر بهذه الاسماء الى احد الصحابة كي لا يصلي المسلمون على احد منهم و امره الا يخبر احدا عنهم(ومن فرط تقوى ابو بكر الحّ على الصحابي ليعلمه ان كان ابو بكر نفسه منهم!).ومن جهة اخرى فقد انتقد الله بعض الصحابة المعرفين بالتفاسير("ولايأتل اولوا الفضل منكم ان يؤتوا اولي القربى والمساكين و ليعفوا و ليصفحوا الا تحبون ان.... نقد لابو بكر)او للمسلمين("لا تقولوا امنا ولكن قولو اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم")في القران وهو بمثابة وسيلة اعلام جماهيرية وهو يتلى بمئات ملايين النسخ المكتوبة على الورق و الاسطوانات و في الصدور و في النسخ السماعية.

أي ان الله انتقد احيانا المسلمين علانية اما المنافقين فانتقدهم من دون ذكر اسمائهم ,أي ان الانتقاد العلني قد يكون احيانا منة من الله!

افلا تكون قيادة الحركة اولى بالنقد من الرسول و الصحابة بجريدة انتشارها محدود زمانيا و مكانيا ؟!ام اننا ننتقد الدول العربية انتقادا مغرضا في ذات الوقت الذي نجلس فيه نحن الاسلاميين على نفس العرش ؟!وهل سنسمح فعلا بالنقد و الشورى عندما نصل للحكم و هل سيقود جندي لنفسه ساعة المعركة من رئيس الدولة وهو يرتب الصفوف قبل المعركة؟! (كما حدث فعلا مبدئيا بين مجاهد احب ان يكون الرسول اخر عهده بالدنيا).وعلما ان امراة انتقدت عمر بن الخطاب وهو على المنبر امام الناس اجمعين!

هل يعقل ان يعطي الله منصة للكفار- وبضمنهم كبرائهم مثل قارون و فرعون- في القران لعرض ارائهم("اجعل الالهة الها واحدا ان هذا لشيئ عجاب"ان هذا الا سحر يؤثر","ان هي الا حياتنا الدنيا نموت وما نحن بمبعوثين","ما اريكم الا ما ارى","انا احيي واميت") و لا نعطي منصة لمسلم لعرض رايه ان كان يخالف راي المجموع؟!ولماذا لا نرى في الجرائد الناطقة بلسان الحركات الاسلامية انتقاد لرؤسائها؟!

ام ان هذا يثير الفتن و يخلخل الصفوف و يبصر الاعداء بمواطن ضعفنا؟!فانظروا الى الدول متعددة الاحزاب وباالمقابل ذات الحزب الواحد و الحاكم الاوحد مثل صدام كيف سقطت بلحظات. و دعك من القول بالخيانة فالخيانات هي نفسها من افرازات هذه الانظمة وما كان الشعب العراقي ليخون لولا ان سبقه صدام بالمجازر و الاضطهاد.

وهل يمكن تصور ان هذه الخيانة كانت ستحدث في اوروبا او اسرائيل؟!"المشرذمة حزبيا مخلخلة الصفوف والتي نعرف نحن مواطن ضعفها من وسائل اعلامها نفسها!".

ان دولة الراي الواحد على مر العصور -من قبل ان يسلم اقباط مصر بلدهم للمسلمين بسبب اضطهاد الرومان لراي اخر غير رايهم – الى العراق هي تكرار ممل لنفس القصة بتغيير الازمنة و الاشخاص و الامكنة .والقصة ذات بعد جغرافي اضافة للزمني .فالدول ذات الراي الواحد مثل كوبا وكوريا الشمالية والدول العربية يجمعها(او قل يفرقها)نفس القاسم المشترك.ان هذه الدول الدكتاتورية لا تسمح بنمو المبادرات لذا يعيش شعبها اما مشردا بالشتات (هناك 3 ملايين لاجئ سوري بالشتات) او جائعا ينتظر ساعة الخيانة.وهذا حال الحركة الاسلامية فان جمهورها يعيش اما لاجئا في دوائر فكرية اخرى تفسح له المجال لتعدد الاراء و اما حانقا داخل الحركة فيهدم اكثر مما يبني.

ولتصوير فظاعة عدم تداول السلطة في الحركة الاسلامية يمكنك تخيل ان رئيس مجلس بلدك لا يتغير مدى الحياة!ياه ما اصعبها من حياة .ان اكبر نسبة فوز حصل عليها مرشح لرئاسة السلطة المحلية في البلاد هو الشيخ هاشم عبد الرحمن (وهذا حقا انجاز للحركة الاسلامية وان كان صرح تصريحات مؤسفة بحق اهلنا المحاصرين بالضفة) ولكن ما يهمنا من هذا الامر ان اصغر نسبة للمعارضين في الانتخابات المحلية او في الحركات هي 25% تقريبا.اي انه لو جرت انتخابات داخل الحركة الاسلامية حول اي موضوع كان لعارض 25% على الاقل ذلك الراي.اي ان راي 25%على الاقل من الحركة حكم عليه بالنفي واذا تمسك العضو برايه فقد يكون عرض نفسه هو الانسان نفسه!

وقد يقول قائل فما هو تفسيرك للانسجام و الالفة في الحركة؟!اقول ان الانسجام هو بين ال 75% الذين قبل رايهم لا بين ال 75% و ال 25% الذين خرجوا اصلا من الحركة .ابحث عن اثار الخلل لا داخل البيت فحسب بل انظر ايضا من الشباك فلعلك ترى من يوليك ظهره مبتعدا.

ومثال اخر: تصور ان لامريكا او بريطانيا او احدى الدول الاوروبية رئيس لمدى الحياة !تخيل كم كانت ستبدو لنا هذه الدولة متخلفة وكم كنا سنتلذذ بوصفها بالدكتاتورية !والى طلاب الجامعات تخيلوا ان رئيس الكتلة الطلابية الاسلامية استلم الرئاسة في الحركة لمدة 3-4 سنوات!!

ان انتقادنا لحجر السلطة على افراد لا يتبدلون ليس من قبيل الترف الفكري بل ان هذا الحجر هو الة جبارة تبتلع المبادرات و الطموحات و النوايا الصادقة و الافراد المخلصين ثم تحولها لتسلط و استبداد و انفراد و راي اوحد لتشعه على الفروع المحلية للحركات الاسلامية و على الحركات الطلابية الاسلامية و على العائلة الاسلامية و على ما كل هو اسلامي.

انه احد حالين:اما ان تكون الحركة تملك فعلا قيادات اجدر و الثاني انها بعد 15 عاما لم ترتق بجيل يصلح للقيادة و في كلتا الحالين يجب تغير القيادة!(اعتماد مبدا تداول السلطة في شقي الحركه الاسلامية)

ان الانفجارات منها الذي ينفجر للخارج و الثاني للداخل .و باستعمال الاول تهدم الدار متناثرة اشلاء على ما حولها,اما باستعمال الثاني فتهدم الدار على نفسها(اي تهدم بالانكماش).ان الحجر الفكري ادى الى انفجار خارجي ادى الى تنفير الناس من الحركة اما الانفجار االداخلي ادى الى انكفاء القيادات الانفرادية على نفسها و اضطهادها لبعض من زوايا رؤيتها –هي نفسها- لبعض القضايا فقلصت بعضا من تلك الزوايا مما ادى الى رؤيتها الصورة بابعاد اقل و من ثم بشكل اوضح فعلا الا انه في نفس الوقت مخالف للواقع!مما يجعلها تبدل رايها بنفس القضية و تتخذ كل مرة قرارا واضحا جدا لكنه قاصر.

مثل اتهام بعض قادة الحركة للجزيرة بالخيانة ثم مدحها بعد ذلك . .اتذكرون اننا سمعنا هذا الكلام من قبل؟!عند الكلام عن قياداتنا القطرية!الم اقل لكم ان القطرية تشع الراي الاوحد على كل ما هو اسلامي؟!


الراي الاوحد لكل متنفذ

راي الكادر

راي الادارة

راي المتنفذين


#12 غريب

غريب

    عضو فعال جدا

  • المتميزون
  • PipPipPipPipPipPip
  • 826 المشاركات:

تاريخ المشاركة 03 December 2005 - 02:07 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اعلان هام


اتفقت كافة الاحزاب والمرشحين العرب على ايقاف مشاريعها التي طرحت لمحاربة العنف

وذلك بسبب حاجتهم اليها فالانتخابات على الابواب . ohmy.gif

لهذا اخي المطالع كل هذه الافكار قابلة للنقاش ما بعد الانتخابات ، لا تخرب على اخوانا . smile.gif


user posted image